أبرون:الفريق يعاني من عجز في الميزانية يتجاوز المليار سنتيم و مستعد للتنحي إذا وجد البديل

أبرون:الفريق يعاني من عجز في الميزانية يتجاوز المليار سنتيم و مستعد للتنحي إذا وجد البديل
شارك هذا على :

كشف الحاج عبد المالك أبرون، خلال ندوة صحفية عقدها مساء السبت 25 يوليوز بمقر النادي، عن خيوط “المؤامرة” التي تحيكها بعض الجهات المغرضة ضد فريق المغرب التطواني، مجندين في ذلك كل الإمكانيات خصوصا بعد تسخير عدد من مشجعي الفريق لنعت المكتب المسير “بالشفارة”،خلال أجواء تداريب الفريق قبل مباراة مازيبي الكونغولي بملعب سانية الرمل.
أبرون استهل مداخلته في الندوة الصحفية بالحديث عن الإكراهات المادية التي يعاني منها الفريق، مشيرا أن الفريق يعاني من عجز في الميزانية يتجاوز المليار سنتيم، موضحا أن المشاركة الإفريقية للفريق كلفته لحد الساعة 560 مليون سنتيم، فضلا عن مشاركة الفريق بمونديال الأندية، وهو ما أثقل ميزانية النادي، كما لم تتم تأدية رواتب اللاعبين لمدة 3 أشهر حيث أضطر الفريق إلى الاقتراض من البنك مبلغ 40 ألف درهم ،لتأدية شهر ماي قبل حلول عيد الفطر، لا سيما وأن الفريق لم يتلقى أي دعم إضافي سوى من الجامعة الملكية كتعويض على تأهله لدور المجموعات.
هذا و قد أوضح عبد المالك أبرون ،في مداخلته أن ترشح محمد أشرف أبرون أو أي عضو من المكتب المسير لا يعتبر جريمة، بل من حق أي مواطن الترشح طبقا للقوانين والدستور المغربي، شريطة ألا يتم استغلال الفريق في الحملات الانتخابية، بل على جميع الأحزاب السياسية أن تتبنى في برامجها الانتخابية والسياسية، مشاريع مدرة للدخل تنعش ميزانية فريق المغرب التطواني، وتبعده عن ما وصفه بـ “السينية”.. و أن ما تم تداوله حول استعمال الرئيس المنتدب للفريق تذاكر المقابلة في حملة انتخابية سابقة لأوانها غير صحيح، حيث أن التذاكر تشرف عليهم شركة خاصة (نولا) تؤذي لخزينة الفريق مبلغ 11 مليون سنتيم للمقابلات الوطنية ، و بأكثر من 15 مليون سنتيم في المقابلات القارية ، مؤكدا أن الشركة تقوم بتأذية هذا المبلغ سواء كان إقبال أولا من الجمهور ،و لا يمكن لأي مدير شركة أن يعرض نفسه للخسارة لإرضاء مسيري الفريق.

و أضاف رئيس نادي المغرب التطواني الحاج عبد المالك أبرون، إنه يكن كل الاحترام والتقدير لجميع الفرقاء السياسيين بالمدينة، وتجمعُه علاقات طيبة مع الجميع، منوها بما قدموه من تضحيات في سبيل الرقي بكرة القدم والرياضة عامة بالمدينة، سواء المجلس السابق للجماعة الحضرية أو المجلس الحالي وكذا مجلس الجهة والمجلس الإقليمي وولاية تطوان، مضيفا في الندوة الصحفية رغبة منه في ضم ممثلين عن المجلس القادم للجماعة إلى مكتبه المسير كما جرت العادة مع المكاتب السابقة، ارتأى إلى عقد جمعه العام إلى ما بعد الانتخابات الجماعية، مذكرا بخلاصة اللقاء التواصلي الذي عقده بالأمس مع منخرطي النادي والذي أكد خلاله عن استعداده للتخلي عن رئاسة الفريق في حالة وجود بديلا له خصوصا و أنه مقبل على 60 سنة ويريد يرتاح خصوصا و أن مقاومات التسيير و الدعم مفقودة، حيث أن مدينة تطوان لا تتوفر على شركات كبرى أو مؤسسات من شأنها دعم الفريق خصوصا و أن ميزانية الفريق انتقلت من 300 مليون إلى 4 مليون الدرهم .

راديو تطوان

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!