أبرون يستعد للتنحي عن رئاسة “الماط” بعد 10 سنوات من الإنجازات و العطاء

أبرون يستعد للتنحي عن رئاسة “الماط” بعد 10 سنوات من الإنجازات و العطاء
شارك هذا على :

صرح عبد المالك أبرون رئيس فريق المغرب التطواني لكرة القدم، انه على استعداد تام للتنحي عن رئاسة الفريق التطواني، عند الولاية الجديدة وذلك بعدما رفض تقديم ترشيحه قبيل انعقاد الجمع العام العادي السنوي والمقرر إجراؤه يوم 19 من الشهر الجاري.
وأكد أبرون، أنه لن يترشح ولا يريد الترشح لولاية أخرى، بعدما قضى 10 سنوات من التسيير، حقق من خلالها نتائج اعتبرها إيجابية على مستويات التسيير، و كذا البنيات التحتية والألقاب، متمنيا في السياق ذاته، أن يحظى الفريق بمترشح آخر، قادر على تقديم الإضافة للمغرب التطواني، والسير بالفريق نحو الأفضل والأحسن، مضيفا، أنه على أتم الاستعداد لتقديم يد العون والمساعدة، خاصة وانه يظل عاشقا لفريق المغرب التطواني والذي يمثل حسب تعبيره لمدينة يعشقها حتى النخاع.
وبخصوص التقييم لمرحلة أبرون، أضاف الرئيس الحالي لفريق المغرب التطواني، أن تقييم المرحلة التي قضاها على رأس المغرب التطواني يظل من اختصاص الجمهور ورجالات الإعلام فضلا عن جميع المتتبعين للشأن الكروي الوطني، والذين يضيف أبرون، على علم بالوضعية التي كان عليها الفريق وكيف أضحى سواء على المستويين المحلي والقاري، معتبرا أن المرحلة التي قضاها بتطوان جد ناجحة وبكل المقاييس.
واعتبر عبد المالك ابرون كثرة الاحتجاجات التي تعرض لها في الآونة الأخيرة، والتي طالبته بالتنحي عن قيادة الفريق، ساهمت بشكل مباشر في اتخاذ قرار عدم ترشحه لولاية أخرى.
أبرون الذي حقق الكثير لمدينة تطوان ،حيث تحظى المدينة بفريق من الطراز العالي حصل في ظرف 10 سنوات، على بطولتين احترافيتين ومشاركة متميزة في كأس العالم للأندية ودوري أبطال إفريقية، ومشاريع مهمة للبنية التحتية للفريق حيث يتوفر الفريق على أكاديمية للفريق وأربع ملاعب معشوشبة بالملايين، إضافة إلى مشروع في طور الإنجاز إحداث قرية رياضية بمنطقة الملاليين، تتألف من مركز التكوين و 4 ملاعب رياضية بقيمة مالية تناهز 5 مليون درهم ،إضافة من المرتقب بناء فندق وقاعة مغطاة تحتوي على جميع أنواع الرياضات و مسبح كبير من الطراز العالي بتكلفة مالية تناهز 120 مليون درهم هو بمثابة حلم قد تحقق، كلها مشاريع ستعزز البنية التحتية للنادي، وسيجعله قادرا على عمل تكوين قاعدي في المستوى المطلوب، خاصة في ظل اتساع رقعة المستفيدين من التأطير والتكوين بالنادي.
هذا بالإضافة إلى أن أبرون كان سببا في الإفراج عن مشروع إحداث المركب الرياضي بتطوان الذي من المزمع أن يعطي انطلاقة بنائه جلالة الملك هذه السنة، الذي سيعيد بالنفع على فريق المغرب التطواني الذي أصبح واحد من الفرق القوية بالبطولة الوطنية الاحترافية، كما أن ملعب سانية الرمل أصبح غير كاف لاستقبال الأعداد الكبيرة من الجماهير سواء التطوانية أو التي ترافق فرقها لمدينة تطوان..

أبرون بتخليه عن الترشيح في هذا الوقت في ظل عدم وجود بديل لخلافته في المنصب يعرض الفريق للغرق و السقوط للقسم الثاني،و مغادرة اللاعبين الفريق مما ستنطفئ آخر شمعة كانت تضئ مدينة تطوان .

راديو تطوان

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!