أرباب المقاهي والمطاعم يكشفون عن مؤامرة فرض أداء غرامات “ضخمة” لصندوق CNSS في تطوان

أرباب المقاهي والمطاعم يكشفون عن مؤامرة فرض أداء غرامات “ضخمة” لصندوق CNSS في تطوان
شارك هذا على :

عبر أرباب المقاهي بمدينة تطوان وعلى طول الشريط الساحلي بين مارتيل والفنيدق عن رفضهم تأذية مبالغ مالية وصفوها “بالضخمة” فرضتها عليهم الإدارة الجهوية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بطنجة، “كغرامات” على خلفية حملات التفتيش التي قام بها موظفو الصندوق لمراقبة التزام أصحاب المحلات التجارية بأداء الواجبات الاجتماعية لمستخدميهم وعمالهم.

وقال رب مقهى تحفظ على ذكر أسمه، إن عدم تأذية المبالغ الضخمة التي فرضتها الإدارة الجهوية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ، ليس سوى أول خطوة في مسلسل التصعيد الذي اعتبره تجاوزات غير قانونيا يقوم بها موظفو الصندوق تجاه أرباب المقاهي والمحلات التجارية بالمدينة، خصوصا أرباب المقاهي والمطاعم الكبرى بالعمالتين.

وأكد ذات المتحدث، في تصريح لـ”راديو تطوان”، أن أرباب المقاهي والمطاعم ظلوا متشبثين دائما بالحوار والتفاوض مع إدارة الصندوق جهويا ومركزيا والسلطات المحلية والإدارية لإيجاد حل لمشكل وصفه بالمفتعل، مؤكدا أنه يقوم بواجبه على أكمل وجه لضمان الحقوق الاجتماعية لعماله والتصريح بأجورهم ومستحقاتهم لدى الصناديق المعنية، لكنه يرفض في الوقت نفسه رفقة عدد كبير من أرباب المقاهي و المطاعم ، بتأذية مبالغ وصفها “بالضخمة” كغرامة تفوق مليون درهم للصندوق على العمال الموسمين  في تجاوز قانوني يمكن أن ينعكس على مصالح المهنيين الذين يستثمرون أموالهم ويساهمون في تنمية فرص الشغل بالمدينة، ومن المفروض أن يكونوا شركاء في التفاوض وحل المشاكل مع الجهات المعنية.

وأوضح المتحدث أن هدف الصندوق ملء خزينته على حساب إفراغ جيوب المواطنين، مؤكدا أن الحملة الأخيرة خلفت استياء عميقا وسط أرباب المقاهي والمطاعم سيدفعهم  لا محالة إلى إغلاق أبوابهم في الشهور المقبلة، احتجاجا على ما وصفه بحالة احتقان قصوى تحولت إلى ما يشبه برميل بارود يمكن أن ينفجر في أي وقت.

وقال إن الخلاف بين أرباب المقاهي والمطاعم والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لا يتعلق بضمان حقوق العمال والمستخدمين، بل برغبة في تضخيم بعض التصريحات (هناك مستخدمون صرحوا بأنفسهم أنهم لم يشغلوا سوى ثلاثة أشهر في السنة، لكن الإدارة سجلت لهم 5 سنوات) مما يشكل إثقال لكاهل أرباب المقاهي بالغرامات والتهديد بالإغلاق والحجز، “ما يهددنا في العمق ويهدد مستقبل أبنائنا ومستقبل المهنة”، مؤكدا “أن السلطات المنتخبة تتخذ موقف المتفرج، دون أي رد فعل”.

وأشار ذات المتحدث إلى أنه لم يبق أمام أرباب المقاهي في ضوء هذا القرار المجحف سوى إغلاق محلاتهم تجنبا للخسارة، خصوصا في ظل كثرة الضرائب والكساد الذي يعرفه القطاع بحكم احتداد المنافسة وقلة المداخيل.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!