أزمة عطش تهددُ ساكنة تطوان ابتداء من أكتوبر المقبل

أزمة عطش تهددُ ساكنة تطوان ابتداء من أكتوبر المقبل
شارك هذا على :

انتشرت بين سكان تطوان مخاوف احتمال تكرار مأساة أزمة عطش التي عرفتها المدينة السنة الماضية، لأسباب عدة منها عودة السقي العشوائي للحدائق والمناطق الخضراء والعشب (الكازو)، وملء المسابح الخاصة بعدد من المركبات السياحية وكثرة استعمال المياه بالمنازل، نتيجة ارتفاع أعداد زوار المدينة.

وحذرت جهات من عودة ندرة المياه الصالحة للشرب، إثر الإفراط في السقي العشوائي للمساحات الخضراء وملء مسابح المركبات السياحية التي وصل عددها إلى 2800 مسبح، بالإضافة إلى الاستهلاك الكبير للمياه خلال الفترة الصيفية من قبل الزوار، مما يسهم في تدني حقينة السدود الموجودة بالمنطقة، كسد اسمير وسد النخلة، فيما لم يستكمل بعد إنجاز سد وادي مرتيل الذي سيمكن من تزويد المدينة بالمياه الكافية.

ومن المنتظر أن تعرف تطوان والنواحي خصاص مائي كبير، والتي أصبحت مهددة بانقطاع المياه الصالحة للشرب عن صنابير المنازل ابتداء من أكتوبر المقبل، مالم تتخذ وكالة الحوض المائي اللوكوس وباقي المتدخلين في المجال من قبيل أمانديس والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب، لإجراءات من شأنها حماية هذه المادة الحيوية.

شارك هذا على :

1 تعليقات

  1. Abdaaziz

    يجب تقنين توزيع الماء خلال فصل الصيف والا ستحل الكارثة بالمدينة والساكنون الرسمية هم من سيؤدون الثمن.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!