أزمة مالية تهدد فريق المغرب التطواني للنزول الى القسم الثاني

أزمة مالية تهدد فريق المغرب التطواني للنزول الى القسم الثاني
شارك هذا على :

بات فريق المغرب التطواني لكرة القدم يُعاني من أزمة مالية خانقة من جراء الديون التي تراكمت على الفريق خلال الموسم الماضي وبداية الموسم الجديد، بعدما وجد رئيس الفريق، الحاج عبد المالك أبرون، نفسه ملزمًا بتسديد مستحقات اللاعبين المدينون للفريق بمنح التوقيع ومكافآت المباريات والفنادق ومستخلصات الطاقم التقني والإداري للفريق.

وانهالت الديون على الفريق بشدة، بعد أن طالب  اللاعبين المغادرين لصفوف الفريق بأجورهم التي لازالت في عالقة لدى فريق المغرب التطواني، ومنح التوقيع حيث تأخر توصل الفريق بمنح المستشهرين والسلطات المحلية مما زاد من تعميق الأزمة.

وتبلغ ديون المغرب التطواني منذ الموسم الماضي ما يناهز ثلاثة مليارات سنتيم، مع العلم أنَّ النادي سدد منها ما يقارب 400 مليون سنتيم فقط ، فيما ألتجأ عدد من اللاعبين المغادرين إلى رفع دعوة لدى لجنة المنازعات بالجامعة الملكية  لكرة القدم فيما ألتجأ اللاعبون الدوليون لحكم الاتحاد الدولي “فيفا”.

وناشد عبد المالك رئيس النادي المسؤولين بمدينة تطوان للتدخل من أجل مساعدة الفريق لتجاوز هذه الوضعية الصعبة، داعيا المستشهرين للوفاء  بتعهداتهم فيما طالب الجماهير التطوانية بمساندة الفريق و عدم التخلي عنه في هذه الظروف الصعبة.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!