أستاذة تحول حياة تلميذة بابتدائية “عبد العزيز بنشقرون” لجحيم

أستاذة تحول حياة تلميذة بابتدائية “عبد العزيز بنشقرون” لجحيم
شارك هذا على :

ابنتُنَا تتابع دراستها بانتظام وبصورة طبيعية فِي مدرسةٍ (عبد العزيز بنشقرون) بتطوان، لكنْ ما إنْ انتقلتْ إلى القسم الثالث هذه السنة حتَّى تفاقم وضعها الصحِّي، وباتَ وضعها النفسي يتأزم أكثر فأكثر، ذاكَ بعضٌ ممَّا حملتهُ والدةُ التلميذة دنيا بنموسى، لدى مجيئها إلى مقر “راديو تطوان” لعرض ما تعانِيه ابنتهَا في المدرسة.
دنيا بنموسى رقمها P130278860 فتاة مجتهدة حسنة الاخلاق والسلوك بشهادة الجميع ،صارت اليوم تتملكها مخاوف شديدة، كلما أخذت المحفظة لتتجه إلى المدرسة “صرتُ أخافُ من أستاذة اللغة العربية (نادية .ي.ا)، وبتُّ معزُولة عن باقِي زملائِي فِي الفصل ،لا أشارك في القسم نظرا أن الأستاذة لا تهتم بأصبعي المرفوع كما أنني محرومة من المرحاض”.
وتقول والدة دنيا، اعتماد ميمون، إنَّها توجهتْ إلى الأستاذ بادئ الأمر لتشرح لها وضع ابنتها، وتخبرها أنَّ بعض الروية تلزمها في التعامل معها، و أن هناك طرق تربوية أخرى ممكن أن تعامل بها ابنتها لكنَّها لمْ تكنْ تدر أنَّ الحديث معها ستقلب حياة ابنتها رأس على عقب”.
وهو ما تبين للأسرة بالملموس بعد توصلها بنتائج الدورة الأولى ،حصلت دنيا على نقط متدنية جدا في مواد اللغة العربية على يد الأستاذة المذكورة، فيما كانت نقط اللغة الفرنسية متميزة ،ولأنَّ الأسرة وجدتْ الوضع الصحِّيَ لابنتها يسُوء قياسًا بما كانتْ عليه، قصدتْ الأم الأستاذ رفقة أخيها وحاولتْ أنْ تفهم منها لما نقط مواد اللغة العربية متدنية جدا بالرغم أن مستوى التلميذة جيد ولجأت إلى المدير الذي طالبته ببيان النقط ورؤية ورقة امتحان ابنتها ، الأمر الذي لم يستسيغه مدير المدرسة الذي طالبهم بالمغادرة وقال لهم بالحرف “إذا ما عجبكم حال نطحوا ريسكم مع الحيط”.
“ابنتنَا اجتازتْ سنتين من الدراسة بصورة عاديَّة، ونحنُ نخشَى أنْ يؤثر الأمر على صحتها، لا يعقل أنْ تؤمن الدولة التعليم لأبنائنا، فيعمدَ أساتذةٌ إلى نسف كلِّ مجهود، نحن لا نريدُ سوَى أنْ تلقى معاملةً عاديَّة، و أن تحصل على النقطة التي تستحقها”.

راديو تطوان

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!