أسرة من طنجة تتبرع بأعضاء إبنها لفائدة أطفال إسبان

أسرة من طنجة تتبرع بأعضاء إبنها لفائدة أطفال إسبان
شارك هذا على :

لقي طفل في عامه الثاني، وينحدر من مدينة طنجة، مصرعه بعد سقوطه من شرفة الطابق الرابع لمنزل أسرته بمدينة “أوفييدو” الإسبانية، وذلك ليلة الأحد 28 نوفمبر من العام الجاري.

وبعد هذا الحادث الأليم مباشرة، قرر والد الطفل أن يتبرع بأعضاء ابنه المتوفى لفائدة ثلاثة أطفال إسبانيين، بكل من مدينتي “برشلونة” و “نفارا”.

هذا، وقد أبدت وسائل الإعلام الإسبانية اهتماما كبيرا بقصة الطفل رامي وأسرته القاطنة بإسبانيا منذ سنة، 2006 وتبرعها بأعضائه، ونقلت عن الأب قوله “الشيء الوحيد الذي يواسيني في وفاة ابني هو أنه سينقذ حياة أطفال آخرين”.

وأضافت نفس وسائل الإعلامية، أن والد الطفل تلقى اتصالات تعزية وشكر من عدد كبير من الإسبان، مشيرة إلى أنه تمت اتصالات بين السفارتين المغربية والإسبانية من اجل نقل جثمان الطفل ليوارى الثرى بمدينة طنجة مسقط رأس والده.

شارك هذا على :

  1. الساخط على الوضع

    هادا حال الفقراء في بلادنا السعيدة، ولادوم ويسمسرو فيهم

  2. أحمد السعيدي

    الله يجعلها في ميزان حسناته، نتمنى ان تتفشى مثل هذه الثقافة

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!