أشرف أبرون يعد بحل نهائي لمشاكل الإنارة العمومية بتطوان

أشرف أبرون يعد بحل نهائي لمشاكل الإنارة العمومية بتطوان
شارك هذا على :

تعهد المستشار الجماعي محمد أشرف أبرون النائب الثاني لرئيس الجماعة الحضرية بتطوان ، بالعمل على تجاوز المشاكل الحاصلة في مرفق الإنارة العمومية، في القريب العاجل، في أفق تجاوزها بشكل نهائي.

19.02.2016.1
واعترف أبرون، من خلال تصريح لموقع “راديو تطوان“، بوجود مشاكل كبيرة في قطاع الإنارة العمومية، التي اشتكى منها سكان مدينة تطوان، خصوصا خلال الشهر الجاري بعد الفيضانات التي عمت المدينة السبت الماضي.
وبرر أبرون ،أن المشكل لا يقع على عاتق الجماعة الحضرية بتطوان وشركة أمانديس فقط ،بل ‫‏الامن‬ يجب أن يقوم بدوره بفعل ما تعرفه المدينة من انتشار خطير للمخدرات القوية ،حيث يعمل عدد من المدمنين(‫‏الجناكة‬)على سرقة اغطية الاعمدة الكهربائية والعدادات بغرض بيعها لأناس معروفين في ‫تطوان‬ يشترون تلك الاغطية مقابل دراهم معدودة دون حسيب او رقيب ،أو تحرك للأجهزة الامنية.
وأوضح أبرون، أن المشكل الحاصل في هذا القطاع الحيوي، مرتبط بدراسة عرض تدبير جديد لمرفق الإنارة العمومية من طرف شركة إسبانية جديدة، في إطار النجاعة الطاقية، وذلك من خلال إدخال تقنيات جديدة تراعي جودة المنتوج وخفض التكلفة بـ 70%، علاوة على الحفاظ على البيئة .ولأجل ذلك سيتم القيام بدراسة دقيقة لشبكة الإنارة العمومية الحالية بمعية الأطر التقنية الجماعية وملائمة المستجدات التكنولوجية المعتمدة على مصابيح Leed مع ما اعتمدته الجماعة من خزانات التحكم في الاستهلاك، إذ للشركة مشاريع رائدة في طنجة وخارج الوطن في البرازيل مكنتها من نيل جوائز في مراقبة الجودة.
وكشف أبرون ،أن رئيس الجماعة الحضرية لتطوان أبدى رغبة في دخول غمار هذه التكنولوجيا للتمكن من إنارة أسوار تطوان ومساجدها ومعالمها الأثرية تمودة على وجه التحديد وكذا ملاعب القرب. ومن هذا المنطلق وضع السيد الرئيس أربع شروط لقبول هذا العرض: الميزانية الإجمالية للاستثمار والمدة الزمنية ومدة إنجاز هذه الاستثمارات والخدمات الموازية التي ستضمنها الشركة للجماعة في الصيانة والمواكبة التقنية لأعمدة الإنارة العمومية.
وسجل المواطنون باستياء كبير، خصوصا بعد الفيضانات الاخيرة التي عرفتها مدينة تطوان ،ووفاة المستشار الجماعي “محمد مفتاح” متأثرا بصعقة كهربائية، وتعريض الساكنة للخطر من الأعمدة والعدادات العارية بمجموعة من الشوارع والفضاءات والساحات العامة ، وتحول بعضها إلى مرتع لمختلف أنواع الإنحرافات وقطاع الطرق والظواهر المخلة بالحياء العام.

راديو تطوان

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!