إحالة قضية “الكواز” على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية

إحالة قضية “الكواز” على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية
شارك هذا على :

علم «راديو تطوان» أن النيابة العامة بمحكمة الإستئناف بتطوان، كلفت بشكل رسمي عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، للقيام بالتحقيقات بخصوص ما أصبح يعرف بقضية «الكواز ومن معه» والتي راح ضحيتها عشرات من المواطنين من تطوان وخارجها، ممن اقتنوا شققا بيعت أكثر من ثلاث مرات ببعض الإقامات السكنية، خاصة بالمركب السياحي «واد المالح» بمرتيل.

وأوردت جريدة الصباح، إن تعدد المشتبه فيهم ووضعية بعضهم الإعتبارية، دفعت بالنيابة العامة لتكليف الشرطة القضائية بهاته المهمة، بعد أن كانت الفرقة الولائية للشرطة القضائية بتطوان، هي التي تقوم بالتحقيق منذ انفجار القضية في صيف 2015، وتم الإستماع لمجموعة أشخاص، ومازال آخرون في حالة فرار.

وجاء تكليف الفرقة الوطنية بهاته المهمة، بعد أن اعتقل المتهم الرئيسي محمد الكواز، والذي ذكر خلال التحقيق معه من طرف الشرطة القضائية بولاية أمن تطوان، مجموعة من الأسماء الجديدة على الملف، وهم الذين قد تستدعيهم الفرقة الوطنية للاستماع لهم خلال الأيام القليلة المقبلة.

واعتقل (م.ك) أخيرا بعد تنسيق أمني بين عناصر «ديستي» والشرطة القضائية بتطوان، ومكنت التحقيقات الأولية التي أجريت معه من الكشف عن بعض التفاصيل، بل وذكر المعني أسماء جديدة في الملف، ستشملها تحقيقات عناصر الفرقة الوطنية، من بينهم موثقون ومسؤولون بجماعة مرتيل منهم حاليون وسابقون، إضافة لمنعشين عقاريين، لم يذكروا في التحقيقات السابقة.

وينتظر أن تعرف القضية منعطفا جديدا ومهما، بعد تولي الفرقة الوطنية للشرطة القضائية مهمة التحقيق فيها، بسبب ضعف إمكانيات وتجربة عناصر الشرطة القضائية بتطوان، بخصوص هذا النوع من القضايا، والذي يعتبر جديدا بالنسبة إليها، رغم قيامها بمجهودات في محاولة للكشف عن حقيقة الواقعة والمتورطين فيها.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!