إدعمار يتجه لمقاضاة أعضاء حركة “تصحيح المسار” بجماعة تطوان

إدعمار يتجه لمقاضاة أعضاء حركة “تصحيح المسار” بجماعة تطوان
شارك هذا على :

يتجه رئيس جماعة تطوان الدكتور محمد إدعمار إلى مقاضاة أعضاء من المكتب المسير المشاركين في توقيع بلاغ “تصحيح المسار”، والذي كال له إتهامات خطيرة .

وجاء ذلك خلال إجتماع المكتب المسير الذي ترأسه رئيس المجلس الجماعي بمقر رئاسة جماعة تطوان زوال يوم الأربعاء 10 يناير 2018، حيث” اعتبر إدعمار هذا “البلاغ” عملا خارج القانون والأعراف؛ وأنه لا يجوز الجمع بين المعارضة والأغلبية في نفس الان، ومن يرغب في ممارسة المعارضة عليه أن يبحث عن سياق خاص بها؛ وأكد أن أغلبية المجلس مريحة جدا ولا أحد يستطيع أن يزعزعها.

والتمس من المكتب المسير الموافقة على رفع دعوى قضائية ضد الموقعين على “البلاغ” لمعرفة مصدر الاطلاع على تقرير الإدارة الترابية الذي وصف “بالأسود”، علما ان عمل الإدارة الترابية هو عمل ذو طابع سري. وقد خلف هذا القرار ارتباكا وقلقا في صفوف أعضاء ” تيار التصحيح ” الحاضرين في الاجتماع والذين عجزوا عن تقديم إيضاحات في الموضوع.

وكان بلاغ صادر عن أعضاء من فريقي حزب الأصالة والمعاصرة وحزب الإستقلال يتوفر موقع “راديو تطوان” على نسخة منه، أن تأسيس مجموعة تصحيح المسار بجماعة تطوان جاء نتيجة الضرب في مبدأ التدبير التشاركي المتوافق عليه داخل الأغلبية المسيرة للمجلس الجماعي وتهميش الطاقات والكفاءات وإقبار المبادرات الجادة وخلق التفرقة بين مكونات المجلس والعمل على تشتيتها، حسب قوله.

تجدر الإشارة إلى أن علاقة محمد إدعمار رئيس مجلس جماعة تطوان تعرف توترا حادا بينه وبين أعضاء من حزب الأصالة والمعاصرة وصلت لحد القطيعة، ودعاوي قضائية بينهم،فيما ترجح مصادر تعديل مقبل في مكونات “تحالف الوفاء”.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!