إشاعة “رسوب” الأمير مولاي الحسن في امتحانات نهاية السنة الدراسية.. تصدم المغاربة

عمل مجهولون، على مواقع التواصل الاجتماعي، على ترويج خبر صادم للمغاربة، مستغلين الهوية البصرية لجريدة هسبريس الإلكترونية، وعرضها على شاكلة صور بعد إنهاء الفبركة على برامج تتيح هذا النوع من التلاعبات.

آخر هذه الخرجات المشوبة بالتضليل، والتي توصلت بها هسبريس من خلال قنوات التفاعل مع قرائها، ارتبطت بإشاعة “رسوب ولي العهد مولاي الحسن في امتحانات نهاية الموسم الدراسي”، مع حرص كاتبها على ربطها بطريقة مغرضة بـ”لوغو” الجريدة الإلكترونية.

هذا المس الخطير تحتم على جريدة هسبريس الالكترونية، الخروج ببيان للرأي العام تنبّه قراءها إلى أن موادها الصحافية متاحة على صفحاتها بروابط واضحة، كما ألفوا ذلك منها، فإنّها تحتفظ لنفسها بحق اللجوء إلى كل الوسائل القانونية في مواجهة مستغلي هويتها البصرية لاقتراف جريمة الترويج للأكاذيب.

وشكل الأمير مولاي الحسن حالة استثنائية في المسار الدراسي لأمراء العائلة الملكية، بعدما أصبح أول أمير من أبناء الملوك المغاربة الثلاثة (محمد الخامس الحسن الثاني محمد السادس)، يتابع جزء ا من دراسته الأساسية (وليس الجامعية) خارج أسوار المدرسة المولوية.

و كان الأمير مولاي الحسن قد تابع بعض الحصص الدراسية هذه السنة، بثانوية “مولاي يوسف” العمومية بالرباط، في سابقة من نوعها، لدراسة مادة الطيران في شقها النظري، في انتظار التحاقه السنة المقبلة بالثانوية الملكية الإعدادية للتقنيات الجوية بمراكش “ERA”، لإشباع شغفه الكبير بالطيران وكل ما يرتبط به من الناحية التطبيقية.

جدير بالذكر أن مولاي الحسن يتحدث 4 لغات (العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية)، و يعشق الطيران وكرة السلة واللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي.

Loading...