افتتاح الدورة 23 لمهرجان تطوان السينمائي الدولي بتكريم “عمالقة” في الفن و الموسيقى

افتتاح الدورة 23 لمهرجان تطوان السينمائي الدولي بتكريم “عمالقة” في الفن و الموسيقى
شارك هذا على :

انطلقت مساء أمس السبت بمدينة تطوان الدورة الثالثة والعشرون لمهرجان سينما بلدان البحر الأبيض المتوسط.

ورفع الستار، اليوم السبت، عن فعاليات مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط، في نسخته الثالثة والعشرون ، بحضور صارم الفاسي الفهري، المدير العام للمركز السينمائي المغربي، وعدد من ممثلي السلطات المحلية يترأسهم الكاتب العام لعمالة تطوان، ورئيس المجلس الإقليمي بتطوان، والمنتخبين والبرلمانين و شخصية مدنية وعسكرية شهدوا تكريم الممثلة المغربية السعدية لديب، والممثل المصري خالد الصاوي، في فضاء سينما إسبانيول العريقة.

وعرف الحفل تقديم إدارة المهرجان الجديدة التي سهرت على إخراج النسخة 23 إلي حيز الوجود ، وفي كلمتها التي شكرت فيها منظمي المهرجان ومدينة تطوان بمناسبة التكريم، عبّرت الممثلة السعدية لديب، التي أثرت الساحة الفنية المغربية بأعمال بعدد من الأعمال التلفزيونية والسينما المغربية، اعترافاً بما قدمته في مجال التمثيل الدرامي، والمسرحي المغربي، كما تم تكريم الممثل المصري القدير خالد الصاوي الذي عبر عن فرحه بهذا التكريم و بوجوده لسابع مرة بين أهله و بلده الثاني المغرب.

وعرف نفس الحفل تكريم ضيف شرف المهرجان الموسيقار الكبير رائد الأغنية المغربية عبد الوهاب الدكالي.

وشهد حفل الافتتاح، إلى جانب كلمة مدير المهرجان ورئيس جمعية «أصدقاء السينما»، المنظمة له، إلقاء كلمة لنائب رئيس مجلس جهة طنجة-تطوان، البرلماني محمد الملاحي، تحدث فيها عن الجهوية المتقدمة وعن الثقافة المتوسطية، معتبرا هذه الأخيرة «ما يوحد آفاقنا، وأن السينما هي التي تجعل أعيننا مشدودة إلى المصير المشترك والحلم الجماعي بحياة أفضل».

كما شهد الحفل فقرات موسيقية لفن الفلامنكو لفرقة إسبانية اتحفت الجمهور الحاضر بمقاطع رائعة من الموسيقى و الرقص ، وتفاعل معها الحضور بالتصفيق الحار.

ويرتقب أن تعرض الدورة الجديدة من المهرجان 24 فيلما ، يتنافس فيه 12 فيلما روائيا طويلا على الجائزة الكبرى لمهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط ، وهي تمثل 15 دولة متوسطية، على جائزة محمد الركاب للجنة التحكيم الخاصة، وجائزة عز الدين مدور للعمل الأول، وجائزة أفضل دور نسائي، وجائزة أفضل دور رجالي، وجائزة مصطفى المسناوي التي تمنحها لجنة النقد.

وفي المسابقة الخاصة بالفيلم الوثائقي، يتنافس 12 فيلما، أيضا، على جائزة “تمودة الذهبية”، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة، وجائزة العمل الأول.

ويشارك في المسابقة الرسمية للفيلم الروائي الطويل فيلم “باريس البيضاء” لليديا تركي من فرنسا، و”الباب المفتوح” لمارينا سيريسيتش من إسبانيا، و”رياح ربيح” لفاتش بولخورجيان من لبنان، و”غدوة حي” لطفي عاشور من تونس، و”كل لا يتجزأ”، لإدواردو أنجليس من إيطاليا، و”زوجة صالحة” لمرجانا كارانوفيتش من كرواتيا، و”ساحة أمريكا” ليانيس سكاريديس من اليونان، و”إنكار الرب”، لغاليتزا بتروفا من بلغاريا، و”منتزه” لصوفيا إسكارشو من اليونان، و”أجنحة أبي” لكيفنك سيزرك من تركيا، و”مولانا” لمجدي أحمد على من مصر، و”ضربة فالراس” لهشام العسري من المغرب.

ويرأس لجنة تحكيم الفيلم الروائي الطويل المخرج المصري يسري نصر الله، بعضوية الممثلة الإسبانية كريستينا بلاصاص، والمخرج اليوناني بانوس كركانفاطوس، والصحافية والناقدة الإيطالية كريستيانا بطيرنو، والناقد الفرنسي فرانسيس بوردا، والممثلة الإيفوارية كادي توري، والإعلامية المغربية فاطمة لوكيلي. أما لجنة جائزة النقد، التي تحمل اسم الراحل “مصطفى المسناوي”، فيرأسها الناقد والباحث السينمائي المغربي حمادي كيروم، وبعضوية كل من الناقدة السينمائية الجزائرية رابحة آشيت، والناقد السينمائي المصري أسامة عبد الفتاح، والناقدة والإعلامية اللبنانية هدى إبراهيم.

ويتنافس 12 فيلما وثائقيا على جوائز المهرجان، ويتعلق الأمر بفيلم “الإسلام كذاكرة” لبنيديكت باكنو من فرنسا، و”دلتا بارك” لكارين دوفيير وماريو برينطا من بلجيكا وإيطاليا، و”حزام” لحميد بن عمرة من الجزائر، و”حكاية سناء” لروجينا بسالي من مصر، وفيلم “في أحد الأيام رأيت 10.000 فيل” لأليكس كيميرا وخوان باخاريس من إسبانيا، و”الأرض المهجورة” لجيل لوران من بلجيكا، و”أسفلت” لعلي محمود من لبنان، و”كل شيء كان حلما جميلا” لبرانكو ستفانفيك من كرواتيا، وفيلم “ولدك راجل” لهيفل بن يوسف من تونس، و”ميل يا غزيل” لإليان الراهب من لبنان، و”الحفر”، لغولدن دورماز من بلجيكا، و”بشرى: أحلام مرحلة” لخالد الحسناوي من المغرب.

ويرأس لجنة الوثائقي السينمائي الفرنسي توماس باور، إلى جانب الناقدة السينمائية الإيطالية باتريسيا بيستاكنازي والمخرجة الإسبانية فاطمة لوثاردو، والباحثة السينمائية البلجيكية أنيك غيزيلينكس، و”الناقد السينمائي والكاتب المغربي محمد اشويكة.

تصوير: صهيب كرطوط

شارك هذا على :

1 تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!