افتتاح السنة القضائية الجديدة بإقليم تطوان

احتضن مقر محكمة الاستئناف بتطوان، زوال أمس الاثنين، افتتاح السنة القضائية الجديدة برسم  سنة 2019، من قبل الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف، الوكيل العام للملك بنفس المحكمة، وعضو عن المجلس الأعلى للسلطة القضائية، وعدد من القضاة، ورؤساء المصالح الخارجية، ونقيب هيئة المحامين وممثل عن هيئتي العدول والموثقين بحضور أيضا عدد من شخصيات مدنية وعسكرية ، وفاعلين في المجال الحقوقي والجمعوي.

وشكل افتتاح هذه السنة القضائية مناسبة لتقديم حصيلة النشاط القضائي لمحكمة الاستئناف بمدينة تطوان والمحاكم التابعة لها خلال السنة المنصرمة، واستعراض توجهاتها واستشراف آفاق السنة القضائية الجديدة.

وفي كلمته بمناسبة افتتاح السنة القضائية الجديدة، قال مصطفى الغزال، الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بتطوان” إن افتتاح السنة القضائية الجديدة يعد تكريسا لتقليد دأب عليه القضاء بشكل سنوي، ويشكل فرصة لاستعراض حصيلة دائرة محكمة الاستئناف فيما يخص المكتسبات والمنجزات التي حققتها المحاكم، وما راكمته من تجارب في إطار التدبير اليومي للشأن المحلي للمحاكم في سياق إسداء الخدمات لمرتفقي المؤسسة القضائية”.

وأضاف الرئيس الأول بمحكمة الاستئناف بتطوان أن هذه المناسبة “تعكس المجهودات التي بذلت بمختلف محاكم الدائرة القضائية تطوان من طرف المسؤولين القضائيين والإداريين، والمستشارين، وكذلك أطر مصلحة كتابة الضبط، في إطار تعاون ملموس مع مساعدي القضاء، وعلى رأسهم النقيب والسادة أعضاء مجلس هيئة المحامين بتطوان”.

وأضاف لغزال أن “الافتتاح يعتبر مناسبة كذلك للإشارة إلى ما استقر عليه العمل القضائي بالدائرة الاستئنافية تطوان، وما استقر عليه اجتهاد محكمة النقض من قرارات بغية توحيد العمل القضائي وسد الفراغ التشريعي، أو تفسير بعض القوانين التي شابها الغموض”.

Loading...