اكتشاف بقايا أقدم إنسان عاقل قبل التاريخ في المغرب

اكتشاف بقايا أقدم إنسان عاقل قبل التاريخ في المغرب
شارك هذا على :

غداة الإعلان عن اكتشاف أقدم انسان بالمغرب بجبل ايغود، جنوب غرب إقليم اليوسفية، أصبح المغرب محطة متابعة من صحف و منابر دولية، حيث أظهرت أبحاث أولية، مجموعة من البقايا العظمية، التي تعود إلى آلاف السنين، والتي لم تتوصل إلى التأريخ المدقق لها.

وقال عبد الواحد بنصر، الباحث بالمعهد الوطني للعلوم الآثار والتراث، والمشرف على الفريق الدولي الذي اكتشف بقايا أقدم إنسان عاقل في العالم، إن هذا الاكتشاف سيدخل المغرب عالم ما قبل التاريخ من بابه الواسع.

وأضاف بناصر، خلال لقاء انعقد، صباح أمس الجمعة، بأكاديمية المملكة لتسليط الضوء على هذا الإكتشاف، إن الأبحاث أبرزت أن البقايا البشرية المكتشفة تعود ل5 أشخاص على الأقل، 3 من بينها تعود لبالغين، واثنان لقاصرين (طفل ومراهق).

الابحاث انطلقت سنة 2004، في إطار برنامج تعاون دولي، بين المعهد الوطني لعلوم الثرات، والمعهد الالماني ماكس بلانك، وهذا التعاون أدى الى اكتشافات جديدة أكدت أن بقايا العظام تعود إلى 300 ألف سنة قبل الميلاد.

من جهته، أكد وزير الثقافة والإتصال محمد الأعرج، بأن هذا الإكتشاف “سيحسب البساط من تحت عدد من البلدان الإفريقية والأمريكية التي كانت تعد أصلا للبشرية”، مضيفا بأن ذلك سيجعل المغرب من ضمن الدول البارزة في عالم الآثار، مما يدفع عددا من المعاهد ومراكز الدراسات للتوافد على المغرب لإنجاز دراسات أكثر عن تاريخ البشرية.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!