الجمارك تحقق في خروقات بتطوان

الجمارك تحقق في خروقات بتطوان
شارك هذا على :

اهتزت المديرية الإقليمية للجمارك بتطوان، الأسبوع الماضي، على وقع فضيحة تلاعب وتزوير ضيع على خزينة الدولة مبالغ مالية مهمة.

وعلمت “الصباح” أن لجنة تفتيش تابعة للإدارة المركزية للجمارك حلت، أخيرا، بالمديرية الإقليمية بتطوان، للتحقيق في خروقات طالت ملفا يتابع فيه أحد المهربين الذي تم حجز بضاعته بأحد مستودعاته الكبيرة بالفنيدق.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن لجنة التفتيش حلت بتطوان، بعد توصلها برسالة مجهولة تضم مجموعة معطيات تهم القضية، تبين أن إحدى الجمركيات هي من قامت بإرسالها للإدارة بهدف فتح تحقيق في تلك الخروقات التي شابت هاته القضية، إذ تم تكليف لجنة تفتيش من الإدارة المركزية للانتقال إلى تطوان، من أجل العمل على ضبط الاختلالات من أجل تحديد حجم المبالغ المختلسة بالتحديد، وكذا الوقوف على الثغرة التي مكنت بعض الجمركيين من التلاعب في هذا الملف في غفلة من المسؤولين. وخلال الاستماع للأطراف المعنية، تبين حدوث تزوير وتلاعبات في القضية، وعلى رأسها تزوير اسم صاحب البضاعة المحجوزة بالفنيدق وكميتها، وهو ما يضيع على خزينة الدولة مبالغ مالية مهمة،  وفق ما كشفته مصادر “الصباح”.

واستمعت اللجنة التي تنقلت بين تطوان والفنيدق، لعشرة أيام، لكل الأطراف المعنية بهذا الملف، وراجعت المذكرات المقدمة للمحكمة، وكذا مطالب الجمارك، وتبين لها وجود أمور غامضة وغير مفهومة توحي بوجود تلاعبات.

وكشفت التحقيقات التي مازالت جارية منذ حوالي عشرة أيام، تواطؤ بعض الجمركيين.

الصباح

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!