الحسيني: هذه حقيقة منع النائبة البرلمانية مريمة بوجمعة من دخول التراب الألماني

الحسيني: هذه حقيقة منع النائبة البرلمانية مريمة بوجمعة من دخول التراب الألماني
شارك هذا على :

أوضح زين العابدين الحسني عضو مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، حقيقة منع النائبة البرلمانية بمجلس النواب وعضوة مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة ،والمستشارة بالجماعة الحضرية لتطوان، ذة مريمة بوجمعة من دخول التراب الألماني,

وأكد الحسيني الذي كان ضمن الوفد الذي مثل مجلس الجهة الذي ناب عن مجالس جهات المغرب في مؤتمر الأمم المتحدة للتغيرات المناخية COP23 ببون، أن أمن مطار Düsseldorf-weeze أوقف زوال يوم الأحد 12 نوفمبر راكبتين ضمن المسافرين على متن الرحلة القادمة من مطار فاس-سايس، ومنعهما من دخول التراب الألماني ، بسبب حمل النائبة البرلمانية مريم بوجمعة لجواز سفر خاص يمنح للنواب البرلمانيين هو جواز المصلحة (passeport de service) البني اللون، والذي عادة ما يمنح للنواب البرلمانيين لتسهيل تنقلهم خارج الوطن دون حاجة للتأشيرة.

وأوضح الحسيني أن بعض الدول الأوروبية ومنها ألمانيا تشترط التأشيرة حتى في هذه الفئة من الجوازات، ولذلك أبت السلطات الألمانية ترحيل السيدة النائبة الى المغرب في أول طائرة متجهة إليه .. وهو ما لم يتم بالنظر إلى أنه تم تصحيح الخطأ ومنحت التأشيرة للسيدة النائبة وتمكنت من المشاركة في المؤتمر الذي سافرت من أجله، بعد أن تحركت الآلة الدبلوماسية المغربية من خلال سفارة المملكة في برلين والقنصلية العامة في دوسلدورف .

وحمل الحسيني الخطأ إلى إدارة مجلس النواب التي لم تنبه المعنيين عند تسليم الجواز المعلوم إلى قائمة الدول التي لا تعترف به ! كما كان على النائبة أن تستفسر قبل السفر بالرغم عن كونها سبق لها استعماله -دون مشاكل- في دول أوروبية أخرى. كما أن الشركة الناقلة تتحمل مسؤولية التأكد من وجود التأشيرة من عدمها ،،

ونفى الحسيني أن يكون وفد المجلس قد  تخلى عن النائبة البرلمانية مريم بوجمعة، مؤكدا أنه  آزر العضوة المستشارة ومكث معها طيلة اليوم وقرر مرافقتها ليلا غير أن المعنية أبدت رفضها للأمر معلنة -بشجاعة – أنها تتحمل جزءاً من المسؤولية في ما وقع واستعدادها لتحمل تبعات ذلك، مبدية رباطة جأش نادرة بالرغم من صعوبة الموقف ودقته.

في المقابل أعربت مريمة بوجمعة في تدوينة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي عن استغرابها من تأخر جريدة “الصباح” في نشر الخبر لمدة اسبوعين.

وأوضحت بوجمعة أن توقيفها تم بمطار ويز – دوسلدوف لمدة 6 ساعات، و24 ساعة في ضيافة الشرطة الولائية بمدينة كمبلن، وسبب طول المدة هي أنها و لكونها “لم تكن في وضعية نفسية مهزوزة لم تسمح لاحد من وفد الجهة ان يجري اتصالا باي جهة او مسؤول، بل قدرت انها اخطأت لذلك ستتحمل مسؤوليتها ولن تحرج قنصلية او سفارة بلدها مع دولة معروفة باحترام القانون والمساطر”، و فق تعبيرها.

و نفت بوجمعة أن يكون أعضاء وفد جهة طنجة تطوان الحسيمة قد تخلوا عنها.

يشار أن عدد من المنابر الإعلامية كانت قد نشرت مغالطات حول توقيف النائبة البرلمانية بمجلس النواب وعضوة مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة ،والمستشارة بالجماعة الحضرية لتطوان، ذة مريمة بوجمعة ومنعها من دخول التراب الألماني.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!