الداودي: تكوينات الهندسة في المغرب يجب أن تلائم متطلبات سوق الشغل

الداودي: تكوينات الهندسة في المغرب يجب أن تلائم متطلبات سوق الشغل
شارك هذا على :

بدعوة من لجنة المعاهد لمنظمة التجديد الطلابي فرع تطوان وبشراكة مع مكتب الطلبة ،احتضنت المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بتطوان التابعة لجامعة عبد المالك السعدي صباح يوم الأربعاء 13 ماي 2015 محاضرة علمية حول موضوع ” المهندس المغربي بين التكوين والتشغيل ”أطرها وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر الدكتور لحسن الداودي.
تهدف هذه الندوة إلى إبراز المؤهلات الشبابية، باعتباره الرأسمال المادي ورافد من روافد التطور الشامل لتحقيق التنمية الاقتصادية ببلادنا .

14.05.2015.1
وقد عرف هذا اللقاء التواصلي حضور، السيد رئيس الجماعة الحضرية لتطوان السيد محمد أدعمار, ورئيس جامعة عبد المالك السعدي السيد حذيفة أمزيان والسيد كمال الدين القادري مدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالإضافة إلى عمداء بعض الكليات ومدراء المدارس الوطنية, وثلة من المثقفين والمهتمين بالشأن الثقافي والبحث العلمي .
وبعد الترحيب بالحضور الكريم, استهل السيد الوزير محاضرته مبرزا أهمية الحقل المعرفي وتكوين مجتمع المعرفة والعولمة، من هنا ضرورة إعطاء الأهمية للجامعة المغربية عن طريق توحيد جهود الوزارات والمدارس لإنشاء تعليم ذو جودة عالية، وتكون الجامعة قاطرة التنمية لهذا الوطن, مؤكدا على إعادة هيكلة الجامعة المغربية خصوصا وأن الطلب على المهندس في خط تصاعدي, من هنا ضرورة خلق تخصصات هندسية جديدة خصوصا وأن التكنولوجيات تستبدل كل عشر سنوات أو أقل.
وأن تكون هناك مناهج تساير السوق الخارجي وتنفتح على الجديد لضمان مستقبل الشغل, كما ركز السيد الوزير على العمل بالمجموعات لأنها الطريقة المثلى التي تغذي المقاولة, وأن العمل الفردي قد انتهى مستطردا ضرورة توفر الطالب على معيار القوة الفكرية والعلمية والاعتزاز بالذات وبالحضارة المغربية, مركزا على تطوير الذات أستاذا وطالبا بدءا من إتقان اللغة الإنجليزية وجعلها اللغة الأولى, كما دعا إلى التفوق والجودة لتأهيل الطالب لعالم المنافسة وتكريس جيل قوي تتهافت عليه شركات أجنبية عن طريق إبرام تعاقدات مع الجامعات المغربية للبحث العلمي ,وأضاف أن الأقدمية لم تعد عنصرا مهما في الترقية, بل البحث العلمي هو المعيار الحقيقي للطالب والأستاذ, مشيرا أن الوزارة على أتم استعداد لدعم المختبرات والسهر على جودة التكوينات المقدمة للطالب المهندس والعمل على اندماج الخريجين في سوق الشغل من خلال إعطاء الأفضلية لوضع نظام تدبير الجودة على مستوى التكوين والبحث العلمي .
واختتمت الندوة بفتح المجال للطلبة المتدخلين لطرح استفساراتهم وتساؤلاتهم على السيد الوزير .

راديو تطوان-متابعة

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!