السجن لمغربية تخلت عن ابنها بسبتة المحتلة

السجن لمغربية تخلت عن ابنها بسبتة المحتلة
شارك هذا على :

أصدر القضاء الإسباني بمدينة سبتة المحتلة حكما بسجن مواطنة مغربية لمدة سنة ونصف، بسبب تخليها عن ابنها الذي لم يتجاوز السبع سنوات، بأحد المراكز التجارية بالمدينة،

انتقلت السلطات الإسبانية بمدينة سبتة الحتلة، يوم 13 من شهر غشت المنصرم، نحو مركز تجاري بالمدينة بعد تلقيها بلاغا من أحد المواطنين عن وجود طفل في وضعية صعبة يبحث عن أبويه، بحيث قامت بنقل الطفل نحو احدى مراكز الإيواء بالمدينة، بعد بحث طويل عن والدي الطفل.

وفي هذا الصدد، أفادت وكالة الأنباء الإسبانية “إفي”، بأن والدة الطفل زارت مركز الإيواء الذي يحتضن ابنها بنية الإطمئناء عليه فقط، دون ابداء أي نية لأخذه معها.

وقد اعترفت المعنية بالأمر بالمسوب إليها أمام الشرطة الإسبانية، مصرحة أنها ارتكبة فعلتها عمدا نظرا لضروفها المادية المتدهورة بعد أن تركها زوجها نحو وجهة مجهولة.


 

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!