الشاعر والصحفي “محمد الطنجاوي” في ذمة الله

الشاعر والصحفي “محمد الطنجاوي” في ذمة الله
شارك هذا على :

انتقل الشاعر والصحفي “محمد بن يحيى” الطنجاوي إلى جوار ربه، اليوم الجمعة بمدينة الرباط، عن عمر ناهز 81 عاما.

وحسب ما أفادت به عائلة الفقيد، فإن الراحل لفظ أنفاسه الأخيرة بالمستشفى العسكري بمدينة الرباط، بعد معاناة طويلة مع المرض.

ولد الفقيد بمدينة تطوان في 6 نوفمبر 1936، وتلقى تعليمه الأولى بالمسجد ثم بالمعهد الديني لتطوان، فالمعهد الحر قبل التحاقه بجامعة القرويين في فاس، وقد برزت ميولاته الصحفية في سن مبكرة حيث أصدر مجلة خطية قبل أن يشتغل كصحفي بجريدتي “النهار” و”الأمة” بتطوان.

وقد حاز “الطنجاوي” على جائزة محمد الخامس للشعر عن قصيدة “صباح الحب”، التي كانت بمثابة إعلان عن ولادة شاعر ذي نمط متميز في الكتابة الشعرية.

وقد اشتغل الراحل في مجموعة من الجرائد الوطنية، قبل رحيله إلى القاهرة في إطار المشاركة في دورة صحفية استمرت زهاء سنتين ليعود إلى أرض الوطن، حيث تحمل مسؤولية رئاسة تحرير جريدة الأنباء.

وفي مساره الأدبي، فقد جادت قريحة “محمد الطنجاوي” بمجموعة من القصائد التي تغنى بها كبار الفنانين المغاربة والمشارقة، كـ “عبد الوهاب الدكالي” و”محمد عبد الوهاب” و”عبد الحليم حافظ”.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!