الطالبي: 75 % من الشباب لا يتوفرون على تغطية صحية ونصفهم يزاولون وظائف هشة

الطالبي: 75 % من الشباب لا يتوفرون على تغطية صحية ونصفهم يزاولون وظائف هشة
شارك هذا على :

كشف رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة معطيات صادمة عن الواقع المعيشي للشباب المغربي، في إطار تقديمه مشروع خطة وطنية لإدماج الشباب، في اجتماع المجلس الحكومي المنعقد منتصف الأسبوع الماضي، إذ شكلت لجنة بي وزارية لوضع الإجراءات الواجب تطبيقها لتقليص حدة الأزمات .

وأقر الطالبي عجز الحكومة عن توفير فضاءات عمومية لتأطير الشباب، رغم توفر وزارته، على ما يناهز ألفي مؤسسة تعنى بهذه الفئة المحرومة، وأزيد من 600 دار للشباب موزعة على مختلف جهات وأقاليم المغرب، و316 ناديا نسويا، و371 مركزا سيوسيو رياضيا، مؤكدا وجود 11.7 مليون شاب تتراوح أعمارهم بين 15 و34 سنة، يعانون من مختلف المشاكل النفسية والاجتماعية والتربوية، إذ يغادر المدرسة 270 ألفا سنويا قبل حصولهم على الشهادة الابتدائية، فيما 20 في المائة من الشباب عاطل عن العمل بما يعادل ضعف المعدل الوطني، و50 في المائة منهم يشتغلون في وظائف هشة وغير قارة وضعيفة الدخل.

وأكد الطالبي أن نسبة الشباب المنخرطين في العمل السياسي لا تتجاوز 1 في المائة، و15 في المائة في العمل الجمعوي، فيما لا تزال أكبر نسب من الشباب تعاني تدهور الخدمات الصحية، في ظل عدم توفر 75 في المائة منهم على التغطية الصحية، وتعرض 20 في المائة من الشباب لخطر الإصابة بأمراض نفسية، فيما لا تصرف الدولة سوى 3510 دراهم سنويا كمتوسط من ميزانيتها على كل شاب.

وأوضح الطالبي، أن هذه الوضعية تفرض تقديم خطة مندمجة، تناغما مع توجيهات الملك بتوفير خدمات القرب، وهياكل تساعد على الاندماج، بعد الانتقادات التي وجهها الملك للتعاطي الحكومي مع سياسات الشباب الذي يعيش تهميشا كبيرا، مؤكدا أنه يتجه إلى مراجعة السياسة العمومية في قطاع الشباب التي تركها أسلافه، في إشارة على الخصوص إلى وزراء الحركة الشعبية، وعلى رأسهم محمد أوزين، مضيفا أنه سيضع تصورا جديدا لهذه السياسة عبر تعبئة الموارد المالية والبشرية، وعرضها على المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي بعد تأسيسه..

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!