الطيب ابن كيران أيقونة الفن التشكيلي العصامي بتطوان

الطيب ابن كيران أيقونة الفن التشكيلي العصامي بتطوان
شارك هذا على :

يعد الراحل الطيب ابن كيران ،الذي تخلد مدينة تطوان الشهر الجاري الذكرى الأولى لوفاته ، أيقونة الفن التشكيلي العصامي بالمغرب ،الذي انطلق من النجارة والتعليم ليسمو إلى أعلى قمم الفن العالمي بتميز قل نظيره . والفنان التشكيلي الطيب بنكيران ،الذي وافته المنية قبل نحو سنة عن عمر ناهز 73سنة، مبدع اجتمعت فيه مميزات الفنان الشامل ما تفرقت في العديد ممن جايله ،والذي انطلق مساره الإبداعي والفني من حرفة النجارة ليمارس الفن بصور وأشكال وألوان تحمل بصمات تجربة طويلة متنوعة وغنية.

فقد حاور الخشب والزخارف الأصيلة في أولى خطواته الإبداعية قبل ان ينتقل إلى الرسم والتشكيل والنحت و النقش مرورا عبر مهنة التدريس التي أبدع فيها كذلك واستخدم فيها خياله وفكره الخلاق لتكوين أجيال كثيرة لازالت تعترف له بجميل صنيعه .

ويؤكد من عاصره من الفنانين المغاربة الكبار ،أمثال محمد السرغيني وسعد بنسفاج واحمد بن يسف والعلمي البرتولي والمكي امغارة وعبد الكريم الوزاني وبوعبيد بوزيد وغيرهم كثير ،أن ابن كيران الأنسان والمربي لم يختلف عن ابن كيران الفنان المبدع ،إذ أخلص في عطائه بسخاء ونبل وأناقة ورقة ونكران الذات وبلاغة المبدعين الكبار، وعمل بصمت الى أن انتقل بصمت كذلك إلى جوار ربه في ديار الغربة .

ورغم أن الطيب ابن كيران اعتبر أحد الرواد البارزين للمدرسة التشكيلية بمدينة تطوان ونظم وشارك في زيد من 140 معرضا داخل وخارج المغرب وأحرز على عدة جوائز تقديرية ،إلا أنه كان “يتحاشى الشهرة ” ويفضل أن يقضي وقته الطويل في التوثيق لمختلف أنماط الفنون الجميلة وجمع نفائس الفنون في مختلف تجلياتها وتوظيف عالم الألوان ومحاورة الخشب والحجر ليبدع منها إيحاءات شاعرية ذات مغزى بليغ وغزير ومثير للإعجاب . وعلى منوال الفنانين الكبار تميزت الإبداعات التشكيلية للراحل الطيب ابن كيران بتوقيع وطابع خاص وبصم جل إبداعاته الفنية المرسومة برمزي “القفل” و”الحصان ” كإيحاء تعبيري قال إنه يرمز إلى “الحكمة في السكوت “و”الحرية المطلقة في إبراز الذات ” ،وهي إيحاءات اختزلت طريقة تفكير الفنان وعكست شخصيته وأحاسيسه وتشبثه بالأصالة والحب في التجديد في الآن نفسه ،في نسق تعبيري فرض نفسه على المشهد الثقافي الوطني . وتبقى قوة الفنان الراحل الطيب ابن كيران ،التطواني الولادة والمنشأ والدراسة، في أنه لم “يحاصر نفسه” في زاوية إبداعية محددة أو مدرسة تشكيلية بعينها ،بل انتقل كالنحلة من زهرة فنية الى أخرى بنفس التألق والتميز ،مما يصعب تحديد انتمائه لمدرسة فنية معينة أو نمط خاص من الفنون الجميلة ،وقد يرجع ذلك إلى عصاميته وممارسته التشكيل بالفطرة ،مستلهما حسه الإبداعي من أسرته الصغيرة التي عشقت الفنون التقليدية على اختلاف أشكالها ،وتلقيه أبجديات الفن من أبيه الذي لازالت إبداعاته في الصناعة التقليدية والزخارف الأندلسية والعربية البديعة شامخة في المباني العريقة لمدينة تطوان . وحرص الراحل ابن كيران على نقل تجربته الفنية للأجيال الصاعدة حين أدار باقتدار المربي المخلص لعمله مرسم المركز الثقافي ” ليرتشوندي ” بمرتيل وترأس نادي تطوان أسمير للإبداعات الفنية التقليدية ،حتى أن هناك من اعتبره “مدرسة للفنون الجميلة قائمة الذات”.

كما شكل رواقه الخاص بالمدينة القديمة بحي المصلى بتطوان ومنزله بمرتيل قبلة للزوار ومعلمة فنية يسافر من خلالها الزائر إلى عوالم التحف الناذرة وأشكال فنية تعكس العمق الفني للتشكيلي وتختزل مساره الحافل وتلامس طريقة تفكير هذا المبدع الرائد .

وإذا كان الفنان الراحل الطيب ابن كيران قد رحل في غفلة من الزمن ،فإن تاريخه وإبداعه الفني لازال حاضرا ويستحق أكثر من دراسة والتفاتة ،اعترافا بجميل صنيعه ومساهمته الكبيرة في الإشعاع للثقافة المغربية الخلاقة .

راديو تطوان-عبد العزيز حيون

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!