الفتح يعمق جراح المغرب التطواني و بوادر رحيل وشيك “لسيرجيو لوبيرا”

الفتح يعمق جراح المغرب التطواني و بوادر رحيل وشيك “لسيرجيو لوبيرا”
شارك هذا على :

تلقى المغرب التطواني مساء اليوم الجمعة بملعب سانية الرمل خسارة مذلة، عندما سقط أمام الفتح الرباطي بثلاثية نظيفة في افتتاح الجولة الرابعة بدوري اتصالات المغرب للمحترفين لكرة القدم.
وتعرض المغرب التطواني للخسارة الثالثة هذا الموسم والثانية على أرضه، في إشارة إلى المرحلة الصعبة التي يمر منها، وجعلت المدرب الإسباني سيرجيو لوبيرا يتعرض لضغط كبير.
فريق الفتح الرباطي وبقيادة إبن الفنيدق وليد الركراكي أستطاع أن يفرض إيقاعه منذ البداية بفضل تمركز لاعبيه الجيد، واستفاد من الارتباك الذي كان باديا على لاعبي المغرب التطواني، خاصة على مستوى الدفاع الذي ارتكب أخطاء قاتلة لتمنح الدقيقة في الدقيقة 37 الهدف الأول للفتح عبر “يوسوفا نجي” مستفيدا من تمريرة عبدالسلام بنجلون، ولم تمض أكثر من دقيقتين على هذ الهدف حتى تمكن “مراد باتنا” من تسجيل الهدف الثاني بطريقة رائعة بعد أن انفرد بالحارس العاصمي ورفع الكرة بدقة متنافية وأسكنها في المرمى.
وحاول المغرب التطواني العودة في النتيجة في الجولة الثانية لكنه فشل أمام الحضور الجيد للاعبي الفتح، الذين كرسوا تفوقهم بتسجيل “يوسوفا” نجم المباراة الهدف الثالث في الدقيقة 70.
المستوى الهزيل الذي ظهر به فريق المغرب التطواني منذ بداية البطولة لا يبشر بالخير وينبئ بموسم كروي كارثي إن لم يتم تدارك الأمر من المكتب المسير والمدرب.
فيما طالبت الجماهير التطوانية بتغيير المدرب “سيرجيو لوبيرا” الذي فقد زمام الأمور كما حملوا جزءا من المسؤولية للمكتب المسير لتفريطه في عدد من ركائز الفريق.
فريق المغرب التطواني أكمل المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد المهاجم حمزة بورزوق قبل نهاية المواجهة بخمس دقائق، كما أشرك لأول مرة لاعب من فئة الشبان محمد المعكازي.

ويحتل المغرب التطواني المركز الأخير نقطة واحدة من ثلاث هزائم وتعادل واحد، بينما صعد الفتح للمركز الثالث بثماني نقاط من فوزين وتعادلين.

راديو تطوان-صورة:كريم بوشعالة

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!