اللنجري يكذب افتراء ادعمار بافشاله لمحاولة “الانقلاب” عليه من طرف اعضاء من حلف الوفاء

اللنجري يكذب افتراء ادعمار بافشاله لمحاولة “الانقلاب” عليه من طرف اعضاء من حلف الوفاء
شارك هذا على :

صرح ناصر الفقيه اللنجري القيادي البارز المستقيل من حزب المصباح عبر تدوينة بحسابه بموقع التواصل الاجتماعي ،أن “العدالة والتنمية تنقلب على نفسها في الجماعة الحضرية بتطوان” ،وأن ما قيل افشال ادعمار لمحاولة “الانقلاب” عليه من طرف اعضاء من حلف الوفاء ،لا اساس لها من الصحة.

و استطرد اللنجري في تدوينته على” أن كيف لمجلس من 59 عضوا فيه 23 عضوا من العدالة والتنمية ان ينقلب على مسيريه سيما وان القانون التنظيمي رقم 113-14 في فصله رقم 70 ينص على ان عملية مطالبة استقالة الرئيس تتم بعد انصرام 3 سنوات التسيير الاولى وبموافقة ثلثي الاعضاء وفي حالة رفض الرئيس الاستقالة يقدم المجلس مقرر طلب الاقالة من ثلاث ارباع اعضاء المجلس ، وحتى اللحظة لم تنتهي 3 سنوات التسيير، والعدد الذي يتوفر عليه فريق العدالة 23 مقعد يبعده عن كل سيناريو الاستقالة او الاقالة، فلماذا هذه الضجة ولماذا هذا الكذب على الناس ام ان هناك انقلاب لاعضاء العدالة والتنمية لقد ذكرتني هذه العمليات البهلوانية بالقرب من التخلص من شخص ما.”

وتضمن خطاب رئيس جماعة تطوان السيد محمد ادعمار خلال أشغال الدورة الاستثنائية لشهر مارس 2017 كشف لما قيل عن خيوط المؤامرة للانقلاب على شرعية صناديق الاقتراع التي أفرزتها انتخابات الجماعية للرابع من شتنبر2015 و التي على إثرها تكونت أغلبية منسجمة في إطار تحالف الوفاء .

وقد أكد رئيس الجماعة خلال كلمته التي أعقبت تدخلات ممثلي الفرق المكونة للمجلس في إطار نقطة نظام ،أكد أنه واهم من يريد الانقلاب على شرعية صناديق الاقتراع ويوهم بذلك عبر وساءل الإعلام الوطنية والمحلية وهيئات المجتمع المدني والفاعلين الاقتصاديين أنه بات بمقدوره تأسيس أغلبية جديدة ،معتبرا أن زمن الانقلابات قد ولى مع بزوغ القانون التنظيمي 14/113 المؤطر العام للعمل الجماعي والذي قطع بشكل لايدع مجالا للشك مع الممارسات التي كان مسرحها مقر جماعة تطوان في تسعينيات القرن الماضي .
وشدد رئيس الجماعة على أن هناك جهات وأطراف سياسية عمدت إلى عقد مجموعة من اللقاءات المشبوهة معتبرا أن هذه اللقاءات لايمكنها أن تشوش على عمل المجلس المتماسك والمحصن بالشرعية الديمقراطية ،داعيا هؤلاء الذين يروجون الوهم بالنزول إلى الأحياء وخدمة المواطنين لأنه لم يتبقى أمامه سوى أربع سنوات على الاستحقاقات الجماعية لسنة 2021 .

يذكر أن ناصر الفقيه اللنجري كان نائب رئيس الجماعة الحضرية لتطوان سنة 2012، و عضو بارز بحزب العدالة و التنمية، قدم استقالته من حزب المصباح، بسبب  “الانحراف عن مبادئ الحزب ومنهجه، واستعمال أساليب الكذب، والافتراء، والتزوير، وظلم الناس ومناضلي الحزب ذوي الرأي والشرفاء، والابتعاد كليا عن العدالة، والأخلاق، من لدن رئيس بلدية تطوان محمد ادعمار.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!