المغرب التطواني مهدد بفقدان ملعبه في مارس المقبل

المغرب التطواني مهدد بفقدان ملعبه في مارس المقبل
شارك هذا على :

أفادت مصادر مطلعة أن الجامعة الملكية لكرة القدم، قد حددت شهر مارس المقبل كموعد لانطلاق عملية تعشيب ملعب سانية الرمل بالعشب الطبيعي بدل لاصطناعي.

و أفادت مصادر “راديو تطوان”، أن الأمر لا يتعلق فقط بملعب المغرب التطواني فقط ،بل ستة آخرين يتعلق الأمر بكل من النادي القنيطري، وأولمبيك خريبكة، أولمبيك أسفي، شباب أطلس خنيفرة، النهضة البركانية، شباب الريف الحسيمي، حيث عقد مؤخرا لقاء بين أعضاء عن المكتب المديري الجامعي وبعض مسؤولي الفرق الوطنية المعنية بالأمر، من أجل تدارس كيفية التعامل مع مسألة إغلاق ملاعبهم خلال فترة التعشيب.

المصادر ذاتها، أكدت أن البعض من هذه الفرق أبدت رغبتها في تأجيل عملية تعشيب أرضية ملاعبها إلى غاية انتهاء الموسم الكروي الجاري، وعدم التنقل إلى ملاعب أخرى، مبررة موقفها، وفق المصادر نفسها، كونها استعادت صحوتها مع انطلاق الشطر الثاني من منافسات البطولة الوطنية، وأنها باتت بحاجة ماسة إلى الدعم والمساندة الجماهيرية، فضلا عن كون الانتقال إلى ملعب آخر، قد يربك كل حساباتها في المنافسة على الأدوار الطلائعية.

فيما وافقت الفرق الوطنية الأخرى على الموعد المحدد التي وضعته الجامعة، من خلال المراسلة التي توصلت بها، لوضع الملاعب المعينة رهن تصرفها من أجل استبدال العشب الاصطناعي بآخر طبيعي، وذلك أواخر شهر مارس المقبل، وتحديدا بين الجولة 22 و23 من منافسات البطولة الوطنية.

راديو تطوان

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!