المغرب التطواني يعزز ترسانته البشرية لتفادي النزول للقسم الثاني

المغرب التطواني يعزز ترسانته البشرية لتفادي النزول للقسم الثاني
شارك هذا على :

سجل سوق الانتقالات الشتوي، الذي ينتهي اليوم الثلاثاء بالمغرب، أضعف معاملاته منذ عدة مواسم، إذ غابت الصفقات الكبيرة، واكتفت أغلب الفرق ببعض التعزيزات الخفيفة، مقابل أندية أخرى لم تبادر بإبرام أي صفقة.

وبرز نادي المغرب التطواني كأكثر الأندية نشاطًا خلال الميركاتو الشتوي بالتعاقد مع 7 لاعبين، وتسريح عدد مماثل بسبب رغبة مجلس إدارة النادي تعزيز صفوفه، للظهور بمظهر مشرف خلال مرحلة الإياب ومغادرة المركز الأخير الذي يحتله.

وكان المهاجم يونس الحواصي آخر الوافدين على النادي قادمًا من الدفاع الحسني الجديدي، وصيف الموسم الماضي، والذي اكتفى بضم اللاعب الحسين خوخوش من الدوري الثاني.

وبهذا يكون فريق المغرب التطواني قد عزز الفريق بترسانته بشرية بلغت 50%، بناءا على رغبة المدرب يوسف فرتوت، فبعد عودة اللاعب فيفيان مابيدي من فترة الإعارة، تعاقد الفريق مع 10 لاعبين، من بينهم لاعبين ذوي الخبرة والتجربة أمثال الهداف يونس الحواصي ولاعبي خط الوسط نصير الميموني والبرازيلي موريرا رودريغيز والمدافعين المهدي بلعروصي وعبد الواحد الشخصي، ولاعبين شباب يطمحون لإثبات الذات وتقديم أوراق الاعتماد على أحسن وجه، كاللاعب زهير الواصلي، بلال أمرزكيو، أسامة الكوزي، وليد الخلدوني وزكرياء العيوض.

يشار أن المغرب التطواني عاش هذه السنة ذهاب أقل ما يمكن أن يقال عنه دون المتوسط، بحيث لم يحصد فيه  سوى 6 نقاط ، بفوز يتيم وثلاثة تعادلات و 11 هزيمة، وهي أسوء حصيلة في تاريخ النادي.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!