انتخاب “فادي” كاتبا للشبيبة الاتحادية بتطوان يخلف استياء وتدمرا لدى مناضلي الحزب

انتخاب “فادي” كاتبا للشبيبة الاتحادية بتطوان يخلف استياء وتدمرا لدى مناضلي الحزب
شارك هذا على :

فوجئ عدد من مناضلي الإتحاد الإشتراكي بتطوان، خاصة مناضلو الشبيبة الإتحادية القدامى بالمدينة، بالإعلان عن عقد مؤتمر تأسيسي للشبيبة الإتحادية بتطوان، مساء أمس (السبت)، دون الرجوع إلى قواعد الحزب وأنظمتة الداخلية والأساليب الديمقراطية…
واستغرب مناضلو الحزب استعمال مصطلح “المؤتمر التأسيسي” لتنظيم شبابي قديم بتطوان، الذي كان نموذج للنضال الحقيقي بالمدينة، إن على مستوى الشبيبة أو قطاعاته الأخرى.
وقال مصدر من حزب الوردة، في اتصال مع “الشمال بريس”، إن “عقد مؤتمر بهذه الطريقة لدليل على الحضيض الذي وصل إليه الحزب بالمدينة، نتيجة طريقة تدبيره من طرف أشخاص متسلطين عليه، الذين أصبحوا تابعين لشخصيات معروفة داخل التنظيم ولا علاقة لهم بنضال القطاع الشبيبي للحزب، ولا يعرفون شيئا عن أدبيات الشبيبة الحزبية التي كانت تخلق نقاشات ونضالات كبيرة على المستوى الوطني”.
وأضاف المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن المؤتمر التأسيسي للشبيبة الإتحادية، وفق ما أسماه أصحابه، انتخب المدعو “فادي الوكيلي”، كاتبا عاما لهذا التنظيم، رغم أنه لا يتوفر على أي سجل نضالي يخول له قيادة هذا التنظيم العتيد، وأن علاقته بالحزب أقل ما يمكن القول عنها أنها “شبه منعدمة”، وهو ما خلق استياء وغضبا شديدين بين مجموعة من المناضلين السابقين، الذين يرون أن تاريخ حزبهم يتم مسحه من طرف أشخاص لم يعرفوا الحزب إلا في مناسبات زاهرة، والتحقوا به في ظروف خاصة خدمة لمصالحهم فقط.

راديو تطوان-الشمال بريس

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!