اِبْتَسِمْ.. واربح 5 فوائد مذهلة على صحتك!

اِبْتَسِمْ.. واربح 5 فوائد مذهلة على صحتك!
شارك هذا على :

الإبتسامة.. هي من أكثر الأنشطة التي تعود بالنفع على الإنسان. فالابتسامة، حتى ولو لم تكن طبيعية، فإنها تترك انطباعاً إيجابياً على مزاج الشخص وصحته العقلية.

الإبتسامة تقلل من التوتر وتعطي إحساساً بالراحة، مما ينعكس في شكل 5 فوائد على الصحة، بحسب ما ورد في موقع “بولد سكاي” المعني بالصحة.

1- عدوى الإبتسام:

عادة عندما نرى شخصاً يبتسم، فإننا نجد أنفسنا نبتسم أيضاً، وكأن عدوى الإبتسام انتقلت إلينا. وقد أثبتت الأبحاث أنه عندما نرى شخصاً يبتسم، فإن ذلك ينشط جزءاً محدداً في المخ، وهو الجزء الذي يتحكم في حركة الوجه التي تؤدي إلى الإبتسام.

2- تقلل التوتر وتريح القلب:

من الصعب أن يبتسم الشخص وهو واقع تحت تأثير ضغط عصبي كبير، إلا أن الأبحاث قد أثبتت أنه عندما يبتسم الإنسان فإن ذلك يخفف من حدة التوتر العصبي ويقلل من الضغط على القلب، مما يعطي إحساساً بالراحة.

3- تطلق العنان للـ “إندورفينات”:

الـ “إندورفينات”Endorphins  هي عبارة عن كيماويات مسؤولة عن إكسابنا الشعور بالسعادة، ويتم إفراز تلك الكيماويات أثناء ممارسة بعض الأنشطة مثل الركض وممارسة الرياضة. وبمجرد الابتسام، فإن ذلك يساعد في إفراز هذه الكيماويات التي تخفف من حدة التوتر في الجسم.

4- تقوي مناعة الجسم:

الإبتسامة تساعد في إنتاج كريات الدم البيضاء في الجسم، وهي المسؤولة عن مقاومة الأمراض، مما ينعكس في صورة تقوية لجهاز المناعة في الجسم. لذلك، فإننا عادة ما نحاول إضحاك الأطفال أثناء علاجهم من المرض، لأن ذلك يزيد من كريات الدم البيضاء لديهم، ومن ثم يقوي مناعتهم في مواجهة المرض.

5- تعزز من صحة المخ:

الإبتسامة عادة تضع الذهن في إطار إيجابي لمدة طويلة، ومن ثم ينعكس ذلك على الإنسان في صورة زيادة في الإنتاجية في عمله، كما أنها تُبقي الشخص في حالة تركيز وقدرة على مواجهة التحديات.

وإذا تطور الأمر معنا ودخلنا في مرحلة الضحك، فإن ذلك سيعود علينا بفوائد أكثر وأكثر، حيث إن الضحك يحسن من صحة القلب ويعزز الدورة الدموية ويريح العضلات. كما أن الضحك مفيد جداً للرئتين ويقلل من الآثار المرضية للحساسية والتهاب المفاصل والربو وبعض الأمراض المزمنة الأخرى.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

1 تعليقات

  1. ميساء

    عادة عندما نرى شخصاً يبتسم، فإننا نجد أنفسنا نبتسم أيضاً، وكأن عدوى الإبتسام انتقلت إلينا. وقد أثبتت الأبحاث أنه عندما نرى شخصاً يبتسم، فإن ذلك ينشط جزءاً محدداً في المخ، وهو الجزء الذي يتحكم في حركة الوجه التي تؤدي إلى الإبتسام. يا لها من عدوى مفيدة حقا

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!