بلاغ ناري لنقابة ODT لاختلالات و “سرقة” بمركز تشخيص الأمراض الصدرية باب التوت في تطوان

بلاغ ناري لنقابة ODT لاختلالات و “سرقة” بمركز تشخيص الأمراض الصدرية باب التوت في تطوان
شارك هذا على :

كشف بلاغ للمكتب النقابي للمنظمة الديمقراطية للصحة بتطوان، عن مجموعة تجاوزات واختلالات يعرفها القطاع الصحي بتطوان، مطالبا المصالح المختصة بالتدخل لوضع حد لما وصفه بالعبث.

وأكد المكتب النقابي للمنظمة الديمقراطية للصحة، وجود عدة مشاكل، يعيشها مركز تشخيص داء السل والأمراض الصدرية «باب التوت»، والمتمثل أساسا في عجز مندوبية وزارة الصحة عن إزاحة العرقلة الإدارية للممرضة المسؤولة في ممارسة مهامها منذ تعيينها بتاريخ 4 نونبر الماضي.

كما كشف البيان نفسه عن سرقة جهاز «بيوطبي» استقدمه الطبيب الرئيسي لتحسين جودة الخدمات الصحية، لكنه اختفى دون أن يفتح تحقيق في كيفية اختفائه أو تحديد الفاعل الذي مازال مجهولا لحد الساعة. حيث طالب بلاغ النقابة، بإسناد مهمة التحقيق في الموضوع للمصالح الأمنية المختصة.

وعلى غرار بيان سابق لنقابة صحية أخرى، تساءل بيان النقابة الديموقراطية للصحة، عن الوضعية القانونية لودادية موظفي الصحة العمومية، والغموض الذي أصبح محط أنظار الرأي العام، انطلاقا من ضبابية التسيير مرورا بترشيد النفقات إلى احترام قانون الجموع العامة.

وارتباطا بهذه النقطة الأخيرة، طلب بلاغ النقابة من المندوبية بصفتها صاحبة الاختصاص، تفسير شرعية تسيير الودادية منذ 2013، حيث التاريخ الملزم فيه تجديد المكتب، وكذلك توضيح الأبعاد العامة للجمع العام الذي عقد في 2016 بعد تهريبه لقاعة للأفراح في سرية تامة، كما طالب البيان بفتح تحقيق في مصاريف ومداخيل غير واضحة خلال فترة المكتب الحالي..

ويأتي بلاغ النقابة الديمقراطية للصحة بتطوان، بعد بلاغات سابقة لنقابة الاتحاد العام للشغالين، التي استنكرها بدورها الطريقة العشوائية التي تدار بها أمور القطاع الصحي بالإقليم، والمحاباة التي تحظى بها بعض الأطراف المقربة من الإدارة، والمتخفية وراء العمل النقابي، كما أشار البيان ذاته إلى مشاكل ودادية موظفي الصحة بالإقليم، وكيفية تدبير شؤونها.

الصباح

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!