بيان حقيقة حول ما راج من مغالطات ومزاعم عن العرض المسرحي الأخير المنظم بدار الثقافة بتطوان

بيان حقيقة حول ما راج من مغالطات ومزاعم عن العرض المسرحي الأخير المنظم بدار الثقافة بتطوان
شارك هذا على :

توصل “راديو تطوان” ببيان حقيقة حول ما نشر من ادعاءات ومغالطات في أحد المنابر المحلية في مقال ، تحت عنوان : “النصب على أطفال تطوان بمباركة وزارة الثقافة” بتاريخ 24 أكتوبر 2016 من السيد محمد العاقل المدير الفني للتضاهرة، حيث قال أن المقال السالف الذكر تضمن جملة من التضليلات والادعاءات الكاذبة لا أساس لها من الصحة تتعلق بعرض مسرحي للأطفال من إنتاج جمعية ألفا للتنشيط الثقافي والسياحي بتطوان و بشراكة مع فرقة نجم للإنتاج الفني بالدار البيضاء .

 وأضاف المدير الفني “أن هذا العرض يأتي في إطار الجولة الفنية التي خاضتها الجمعيتين عبر ربوع المملكة المغربية كتجربة للتبادل الخبرات بينهما، مؤكدا أن ما جاء في المقال التضليلي الذي يختفي صاحبه وراء أسم مستعار تضمن مزاعم باطلة وخطيرة في  التهجم و الإساءة إلى كل من : المدير الفني للعرض المسرحي السيد محمد العاقل و للفرقة وكذا إلى إدارة المركز الثقافي في شخص السيدة المديرة وإلى المندوبية الإقليمية لوزارة الثقافة بإقليم تطوان في شخص السيد المندوب الإقليمي لوزارة الثقافة وكذا المساس بسمعة الإدارة و مصداقيتها.

وأعرب المدير الفني للعرض المسرحي السيد العاقل محمد عن إدانته وشجبه لمثل هذه الممارسات اللامسؤولة، مؤكدا على أنه يحتفظ بحقه في اتخاذ الإجراءات التي يتطلبها الموقف. مضيفا أنه لم يسجل أي حضور للصحافة المحلية لتغطية العرض المسرحي، كي يتم الحكم عليه بـ “المهزلة” كما جاء على لسان كاتب المقال، والذي توارى وراء اسم “مصطفى أمرو” الذي لا ينتمي لهيئة الصحافة بالمدينة ولا يعرفه أحد، مؤكدا على أن الفرقة المسرحية “بالفعل وزعت ملصقات إشهارية للعرض تتضمن كل الجمالية الفنية الذي تحدث عنها كاتب المقال، والتي وزعت على المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية بتطوان طيلة الأسبوع ما قبل العرض، لكن هذه الحملة الدعائية لم تشمل الحضانات” ـ كما جاء على لسان الكاتب الذي ادعى أننا استدرجنا أطفال “الحضانات” –

وحول ثمن التذكرة الذي حدد في 25 درهم للطفل، أكد العاقل أن هذا الثمن حدد لتغطية مصاريف الفرقة  التي لا تتوفر على أية دعم، وتشتغل بالمساهمات الفردية لأعضائها، “لكن رغم ذلك وزعنا عددا مهما من الدعوات بالمجان ببعض المؤسسات التعليمية العمومية كدعم للأطفال الذين نرى أنهم غير قادرين على توفير ثمن التذكرة” ـ يقول المتحدث ـ مضيفا ” كما أننا في شتى عروضنا نقوم بتقديم الدعوة للجمعيات الخيرية المهتمة بالعناية بالأيتام والأطفال المتخلى عنهم”، موضحا أن تعامل  مديرية الثقافة بإقليم تطوان، كان طبقا للقوانين المعمول بها، في موضوع طلب حجز القاعة، ومشيرا أن السلطات المحلية توصلت بإشعار بالنشاط وكانت حاضرة، و لم تسجل أية انفلاتات أو حالات غير إنسانية كما جاء على لسان الكاتب على أنه سجلت حالات من البكاء الهستيري في صفوف الأطفال ( … )

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!