تتويج إسباني للمؤرخ التطواني الراحل محمد بن عزوز حكيم

تتويج إسباني للمؤرخ التطواني الراحل محمد بن عزوز حكيم
شارك هذا على :

منحت إسبانيا المؤرخ المغربي المرحوم محمد بن عزوز حكيم (من أبناء مدينة تطوان)، وسام ألفونسو العاشر الحكيم، وهو تمييز يكافئ الخدمات التي تسدى في مجالات التربية والعلوم والثقافة.
وأوضح بلاغ لرئاسة الحكومة الإسبانية، أنه صودق على منح هذا الوسام اليوم خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء برئاسة رئيس الحكومة ماريانو راخوي.
وأضاف المصدر ذاته أنه تم منح هذا الوسام الإسباني، أيضا، ل14 شخصية أخرى من عوالم التربية والعلوم والثقافة تقديرا لإسهاماتها في إثراء الحقل المعرفي.ويمنح وسام ألفونسو العاشر الحكيم للشخصيات الإسبانية والأجنبية التي ساهمت بطريقة غير عادية في تطوير مجالات التربية والتعليم والعلوم والثقافة والبحث.
ويعد محمد ابن عزوز حكيم، الذي توفي سنة 2014 عن 90 سنة، عميد المؤرخين المغاربة، وقد رحل بعد سبعة عقود من العمل ودراسة تاريخ المغرب الحديث، مساهما بذلك في إثراء المكتبة الوطنية بعدة أعمال هامة ساهمت في الدفاع عن القضية الوطنية.وتجاوز عدد مؤلفات الراحل بن عزوز حكيم، الذي وشحه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بوسام الكفاءة الفكرية، 320 عملا باللغتين العربية والإسبانية، وأزيد من 300 بحث.
وأضحى، وهو في ربيعه الثامن عشر، أول مغربي ينشر كتابا باللغة الإسبانية، وذلك في الأربعينيات من القرن الماضي وحمل عمله عنوان “رحلة في الأندلس”.
وساعدت أعمال الراحل في معرفة وفهم عدد من جوانب التاريخ الحديث والمعاصر للمغرب، لاسيما تلك المتعلقة بجهة شمال المملكة، والعلاقات المغربية الإسبانية.

راديو تطوان-و م ع

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!