تحالف « العلمي وبوخبزة » للاطاحة بلائحة المصباح بتطوان

تحالف « العلمي وبوخبزة » للاطاحة بلائحة المصباح بتطوان
شارك هذا على :

كشفت مصادر مطلعة أن الأمين بوخبزة، القيادي السابق بحزب العدالة والتنمية بتطوان باشر إجراءاته للترشح مستقلا بدائرة تطوان في انتخابات 7 أكتوبر التشريعية.

وأضافت أن اتفاقا جرى مع رشيد الطالبي العلمي وكيل لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار بتطوان والأمين بوخبزة الذي جمدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية عضويته، من أجل  تمكين الأخير من 200توقيع  منتخب حتى يتمكن من إيداع ترشيحه لدى السلطات المحلية  من جهة والسعي نحو إسقاط لائحة حزب العدالة والتنمية التي يقودها محمد إدعمار، « الخصم الشرس الذي تسبب للطرفين بمشاكل تنظيمية وإحراجات سياسية » من جهة ثانية.

لإعلان عن ترشيح الأمين بوخبزة نفسه للانتخابات التشريعية هو خبر نزل كالصاعقة على محمد ادعمار وكيلا لائحة حزب العدالة والتنمية بتطوان، باعتباره المتضرر الأكبر من هذا الترشيح، خاصة وأن الأمين بوخبزة سوف يستعين من نفس الخزان الانتخابي الذي ينهل منه حزب “القنديل”.

ولذلك لم يكن مستغربا قيام حزب العدالة والتنمية بتطوان فور تلقيه هذا الخبر بعقد اجتماع طارئ ضم على الخصوص منتخبي الحزب الجماعيين بالإقليم من أجل تعبئتهم وتحصينهم من أي استقطاب محتمل من طرف الأمين بوخبزة.

وبالفعل فإن مخاوف “إدعمار” من هذا الترشيح كانت في محلها وتحولت هواجسه إلى كوابيس حقيقية هو يرى غياب عدد كبير من المستشارين الجماعيين التابعين للحزب عن هذا الاجتماع، ونفس الشيء ينطبق على أعضاء الكتابة الإقليمية وباقي التنظيمات الموازية للحزب، حيث لم يتعد عدد الحاضرين 60 شخصا في الوقت الذي كان يأمل فيه “إدعمار” أن يصل عدد الحاضرين إلى أزيد من 300 شخصا.

وزاد استشعاره بخطورة الموقف بعدما ظلت هواتف المستدعين ترن بدون مجيب، وهو ما جعله يسعى جاهدا لتدارك هذا الأمر من خلال سعيه إلى عقد اجتماعات ماراطونية مع الجمعيات التي تحظى بدعم الجماعة يومي السبت الأحد من أجل الاستعانة بخدماتها، بعدما أصبح باديا للعيان خذلانه من طرف التنظيمات الموازية للحزب التي يبدو أن معظم أعضاءها قرروا مؤازرة المؤسس الفعلي لحزب “المصباح” بتطوان.

راديو تطوا-أنباء المغرب

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!