تشبيه “مرتيل” بالمعصية.. يثير غضب المرتيليين!!

وأنا أرسم -في مخيلتي -نصوص عتابي للخطيب ذ. عبد العزيز اسماعيلي علوي ((مسجد الحسن الثاني … سباتة مكناس) الذي أساء لنا ولمدينتنا (عن قصد أو عن غير قصد ) ،أول ما خطر على بالي، تلك الأربعون أو أكثر مسجدا، الموجود بمدينتي، وذلك المعطى الذي يؤكد أن جلها إن لم نقل كلها بنيت بمال الفضلاء من مدينتي وليس من مال الدولة .

هل تكون هذه المدينة المجاهدة عاهرة؟ تذكرت جلسات الذكر وتذكرت تواجد مختلف الحركات الإسلامية بمختلف تشكلاتها وما قامت وتقوم به نصرة لدين الله..فهل تكون هذه المدينة عاهرة؟.وتذكرت قدوم رجالات الفكر الديني من مختلف المشارب والأقطار لمحاضرات وندوات وأمسيات … وتذكرت ذاك اللقاء مع الدكتور القرضاوي ومع أبرز علماء وطننا بمرتيل.

.فهل تكون هذه المدينة عاهرة ؟ وتذكرت فقهاء فضلاء من مدينتي يحبون كتاب الله ولا يزالون يحيون ليالي الذكر في الأفراح والأتراح.. وتذكرت أئمة و مؤلفون وقراء …آه كم قارئ عندنا ولله الحمد. !! وتذكرت كيف تغلق شوارع مدينتي المجاهدة في ليالي رمضان بسيل السيارات القادمة من مختلف المدن المجاورة للتمتع “بغناء”قرائنا.

وتذكرت كلية تضم فرع الدراسات الإسلامية وكم من دارس ومحب لله ورسوله تخرج منها ..فهل تكون مدينتي عاهرة؟. وعود على بدء ، أستاذنا الفاضل حز في أنفسنا أن نصاب بسهام قاسية من مكناس الإسماعيلية بالضبط.

أتدري لماذا أستاذنا؟ لأننا نتوفر على برج تاريخي تقول روايات أنه بني في عهد المولى إسماعيل أو قبله ولكن الأكيد هو أن حاكم مكناس المولى إسماعيل، وقعت بأمر منه اتفاقية كبرى في القرن 18مع إمبراطورية انجلترا وفرنسا هنا بميناء مرتين العالمي .

 

فهل تكون مدينتنا عاهرة؟ وكيف لا تكون مرتين مدينة الدعوة إلى الله والى الجهاد (وذروة سنامه الجهاد) وقد بصمت مرحلة القرن الـ 16 وما بعده بملاحم مدونة في كتب التاريخ عندما كانت بواخر حاكمة تطوان السيدة الحرة تخرج من ميناء مرتين لتعترض سفن النصارى الأسبان والبرتغال ولتسبيهم في مراحل الجهاد البحري .

وكان الأميرال العثماني الشهير عالميا (بارباروسا) يطلب ود مرتين ليضع سفنه الجهادية بمينائنا في مواجهاته للصليبيين ( على فكرة مرتين /مرتيل. هو اسم خال السيدة الحرة الذي كان مكلفا بجبايات اسرى الجهاد المرتيني).

فهل تكون مدينتي عاهرة ؟. أستاذنا الفاضل .وأنتم أهل علم .هل وجود مخطئ أو مخطئة يعطينا حق التعميم؟وهل لما اعترفت الزانية والزاني في مدينة رسول الله بكبيرتيهما أصبحت” المنورة” موشومة بالرذيلة؟حاشا لله. وهل لما بنى المنافقون مسجدا بالمدينة وظلت شوكتهم بارزة حتى بعد موت المعصوم(.صلع). لحقت” بطيبة” تلك الصفة ..أبدا ؟فهل تكون مدينتنا عاهرة لوجود مخطئين ومخطئات بين كم المصلحين والمصلحات؟. أخطاتم سيدي الفاضل ..ولقد قصدت، عن قصد، أن أخط لكم جزء مختصرا من ارتباط مدينتي .

(عمالة دمرتين العالمية كما يحلو لي أن أسميها.. )وأبنائها بدينها وعفتها، (وكان ممكنا أن أسرد مثله وأكثره في مجالات الإبداع الإنساني .أدبا وفكرا وفنا ورياضة وووو )دليلا على أنها لم تكن يوما ما عاهرة ولا ملاذا للعهارة وما لحقها من ذلك إلا قليل جدا بالمقارنة مع ما لحق حواضر اخرى للأسف . تتمنى سيدي الفاضل أن تحضر عندنا (ومرحبا بك دائما وأهل مكناس كلهم ) وأن تجلس إلى ناسنا وتحدث ابناءنا وتناقش رجالاتنا.. وكلي بقين انك ستعجب بمدينتنا العزيزة وطبيعتها وببحرها (على فكرة سيدي الفاضل إلى أمد قريب كان بحرنا مقسم إلى جزء للرجال وجزء للنساء ممنوع ولوجه على الرجال ..)فهل هناك مدينة أخرى كان لها مثل هدا الفضل في العفة ؟. مرة أخرى حبذا لو راجعتم ما صدر منكم، ومن الفضيلة كلمة تجبر الخاطر وتؤلف بين قلوبنا كمغاربة عندهم آصرة العقيدة أوثق من آصرة القرابة . هذنا الله جميعا ..وحفظنا من كل سوء …

بقلم الإعلامي- يوسف بلحسن

Loading...