تطوان تحتضن النسخة الثالثة من المعرض الجهوي للزيتون ما بين 19 و21 دجنبر الجاري

تطوان تحتضن النسخة الثالثة من المعرض الجهوي للزيتون ما بين 19 و21 دجنبر الجاري
شارك هذا على :

تنظم الغرفة الفلاحية لجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، ما بين 19 و21 دجنبر الجاري بمدينة تطوان، النسخة الثالثة من المعرض الجهوي للزيتون، تحت شعار “تطوير المهارات التسويقية، أداة للرفع من القيمة المضافة لمنتجات الزيتون”.

واعتبر بلاغ الغرفة الفلاحية لجهة طنجة – تطوان – الحسيمة أن المعرض يشكل فرصة لتعزيز وتنمية قطاع زيت الزيتون، وتشجيع التثمين وتعزيز الجودة، وتبادل المعرفة والابتكارات التقنية بين جميع المتدخلين في القطاع، وربط علاقات تجارية بين الفاعلين في القطاع على المستويين المحلي والجهوي، وعقد لقاءات بين المهنيين، والبحث عن إبرام اتفاقيات شراكة وتعاون.

ويشكل قطاع زيت الزيتون المنتج الفلاحي الرئيسي بجهة طنجة تطوان الحسيمة على مساحة إجمالية تقدر ب 200 ألف هكتار. وتتميز الجهة أيضا بجودة عالية لزيت الزيتون الذي يتم تسويقه وطنيا ودوليا، مما يوفر موارد مالية كبيرة، تدر دخلا مهما على فلاحي الجهة.

وبالموازاة مع الملتقى الجهوي الثالث للزيتون، ستنظم الغرفة الفلاحية لجهة طنجة تطوان الحسيمة، المعرض الجهوي الأول للمنتجات المجالية، والذي سيعرف مشاركة أزيد من 40 عارضا، يمتلون التعاونيات والجمعيات النشيطة بالجهة. حيت سيتم عرض منتجاتهم من زيت الزيتون والعسل والأعشاب الطبية والكسكس وجبن الماعز..، ويهدف هذا المعرض الذي سيقام على مساحة 800 متر مربع بالساحة المحاذية لمقر عمالة تطوان، إلى خلق فضاء تجاري للتعاونيات والجمعيات، من أجل التعريف بمنتجاتهم وتسويقها. كما يشكل مناسبة للرفع من التنافسية بين المنتجين، والتعرف على التجارب الناجحة

يذكر أنه منذ إطلاق مخطط المغرب الأخضر سنة 2009، عرفت المساحة المزروعة بأشجار الزيتون بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة توسعا مهما إذ انتقلت من 98 ألف و 600 هكتار سنة 2009 إلى ازيد من 200 ألف هكتار العام الجاري، كما تم إحداث 16 وحدة لإنتاج زيت الزيتون ضمن المخطط بطاقة إنتاجية يومية تتراوح من 20 إلى 60 طنا.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!