تفاصيل استماع الشرطة القضائية بتطوان الى المدون الإعلامي الخطابي حول تدوينة فيسبوكية

تفاصيل استماع الشرطة القضائية بتطوان الى المدون الإعلامي الخطابي حول تدوينة فيسبوكية
شارك هذا على :

استمعت الشرطة القضائية بتطوان، صباح يومه الاثنين، الى المدون الصحفي حسن الفيلالي الخطابي صاحب صفحة “راديو مارتيل” على خلفية تدوينة على الصفحة بعنون “فضائح فضائح فضائح”.

و ذكرت مصادر مطلعة ان عناصر من الشرطة استفسرت الخطابي عن كل حيثيات كتابة هذه التدوينة، بما في ذلك حقيقة نسبها لدكتور جامعي بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمرتيل.

و اشار المصدر الى ان مدير صفحة “راديو مرتيل”، ما جاء في التدوينة كان عبارة عن محاولة منه لكتابة قصة قصيرة حول الفساد المستشري بالجامعة، وأن أي تشابه في الأسماء و الوقائع يبقى من محض خيال القارئ.

و اكد الفيلالي في محضر الاستماع اليه، أنه تفاجأ بما أسماه الهجمة العدوانية التي قام بها أساتذة كلية العلوم القانونية والاقتصادية و الاجتماعية في شخصه ،موضحا انه تلقى من التهديدات الجارفة عبر الصفحات الفيسبوكية والتي وصلت حد التهديد من طرف بعض طلبتهم”.

وأضاف الفيلالي  في نفس المحضر، أنه بصدد رفع دعوى قضائية ضد اساتذة وادارة الكلية بتهمة التشهير باسمه وكذا اتهامه بالابتزاز والاسترزاق دون اي دليل مادي ملموس.

 هذا وقد كان أساتذة كلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية بمدينة مرتيل ، قد خرجوا ببيان تضامني مع زميلهم الأستاذ “ح.أ” الذي وجهت له تهمتي فض بكارة طالبة بذات المؤسسة التعليمية و تمكينها من نقطة عالية خولت لها النجاح في ماستر الحكامة الذي يشرف عليه الأستاذ المذكور.

و أعرب أساتذة الكلية السالف ذكرها في بيانهم التضامني الذي يتوفر “راديو تطوان” على نسخة منه، عن امتعاضهم و استنكارهم الشديدين مما تعرض له زميلهم من “قذف و سب و تشهير” في شخصه و حق الطالبة و ذلك دون تقديم أية دلائل و حجج. و اعتبرت هيئة التدريس بالكلية أن ما كُتب لا يستهدف الأستاذ وحده بقدر ما يستهدف كل الأساتذة بالكلية و الافتراء عليهم و سبهم و المس بكرامتهم –حسب البيان-.

و في ذات السياق، توصلت “راديو تطوان” بشهادة طبية تحصلت عليها الطالبة المعنية “ش.ع” حررت بتاريخ 17 أكتوبر 2017، تفيد عذريتها منفذة ما جاء في التدوينة التي أثارت زوبعة داخل و خارج الكلية معيدة بذلك فضيحة “الجنس مقابل النقط” إلى الأذهان و الواجهة.

وكان الصحفي بمدينة مرتيل حسن الفيلالي الخطابي قد كتب تدوينة على مجموعة فايسبوكية عنونها ب “فضائح فضائح فضائح”، أفادت بافتضاض بكرة طالبة من قبل أستاذ جامعي و اكترائه شقة لها بمرتيل، و كذا تمكينها من نقطة عالية للولوج إلى سلك الماستر الذي يشرف عليه.

ويطرح ماستر الحكامة كغيره من مسالك ماستر كلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية بمدينة مرتيل، عدة تساؤلات عن معايير نجاح بعض الأشخاص  من ذو النفوذ، فيما يتم ترسيب طلبة آخرين دون أي تبرير مع أنهم حاصلين على ميزات مشرفة.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!