تفاصيل وفاة ضحيتين في المعبر الحدودي باب سبتة

تفاصيل وفاة ضحيتين في المعبر الحدودي باب سبتة
شارك هذا على :

فتحت السلطات القضائية بمحكمة الاستئناف بتطوان، اليوم الاثنين وتحت إشراف النيابة العامة، التحقيق في قضية وفاة امرأتين في حادث تدافع جديد في المعبر الحدودي باب سبتة المحتلة.

وعلم من مصدر في السلطات المحلية،  أن امرأتين لقيت مصرعهما صباح اليوم، إثر حادث تدافع بين النسوة من ممتهنات التهريب المعيشي في المعبر الحدودي باب سبتة قبل أن يجري نقل جثتيهما إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي سانية الرمل بتطوان.

وكشف مصدرنا معطيات تخص هذه الواقعة، في إشارة منه إلى أن الضحية الأولى تدعى إلهام وتبلغ من العمر 42 سنة وتتحدر من جماعة الخنيشات بسيدي يحيي الغرب التابعة لإقليم سيدي قاسم، بينهما الضحية الثانية المسماة قيد حياتها سعاد، تبلغ من العمر 50 سنة وتتحدر من جرف الملحة بسيدي قاسم.

الضحيتان كانا قيد حياتهما يقطنان في الفنيدق ولفظا أنفاسهما الأخيرة بمستشفى الحسن الثاني بالفنيدق، بعد إصابتهما بجروح خطيرة نتيجة قوة التدافع والتزاحم على المعبر المذكور”.

وبوفاة الضحيتين حسب المصدر ذاته، يصل عدد النساء اللواتي لقين بمصرعهن إلى ستة، منذ يناير 2017  بعد فتح معبر طاراخال 2 سبتة وبعد اعتماد نظام التذكرة من طرف السلطات الإسبانية.

وأماط مصدرنا، اللثام عن عدد التذاكر المرخص بها في اليوم الواحد من طرف السلطات الإسبانية لاجتياز المعبر والمحددة في 4000 تذكرة، بينما قد يتأرجح عدد الأشخاص الراغبين في إخراج السلع من المعبر بين 15 ألف و20 ألف في اليوم الواحد وهو ما يفسر سبب التدافع للظفر بالتذكرة.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!