جماعة تطوان تعيد البسمة لـ “رياض العشاق”

جماعة تطوان تعيد البسمة لـ “رياض العشاق”
شارك هذا على :

مبادرة رائعة تلك التي قام بها المجلس الجماعي لتطوان، إستصلاح حديقة مولاي رشيد أو كما يحلو للتطوانين تسميتها “رياض العشاق”، التي يرجع تاريخ تأسيس هذه الحديقة الفريدة إلى ثلاثينيات القرن الماضي على يد الجنرال الإسباني “أوركاس”، الذي إستلهم تصميمها من حدائق البيازين ، على شاكلة الحدائق الغناء التي تمتاز بها القصور الأندلسية.

وأشرف سعيد بنزينة نائب رئيس جماعة تطوان، صبيحة يومه الإثنين 24 يوليوز2017، على عملية إعادة تشغيل النافورات المتواجدة بحديقة مولاي رشيد بحضور المدير العام للمصالح بالجماعة ورئيس مصلحة المناطق الخضراء ورئيس خلية السمكرة وبعض ممثلي شركة  URBAGREEN.

أشغال تأهيل الحديقة تمت في احترام تام للمكونات و البنيات الموجودة وصيانة المضخات وإصلاح التسريبات، بالإضافة إلى أن الحديقة عرفت أشغال النظافة والإنارة، كما من المنتظر أن يتم تعزيز هذه المعلمة الثقافية المترسخة في الذاكرة الجماعية للتطوانيين بعناصر الأمن الخاص للسهر على أمن وسلامة مرتادي الحديقة، والوقوف في وجها لمخربين والعابثين بجمالية هذه المعلمة  وتجهيزاتها.

واضحت الحديقة فضاء للتنزّه يقصده الزائرون الساكنة و السّياح. كما أنها مكان للقاءات و التظاهرات الثقافية، خاصة وأن موقعها الاستراتيجي وسط المحور السياحي للمدينة ، أضفت لها المياه المتدفقة من “النافورات”  رونقا فسيفسائيا فيريدا وطراوة على الأجواء الحارة للموسم الصيفي.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!