جمعية “متقيسش ولدي” تدخل على الخط في قضية الطفلة التي حملت من أخيها بتطوان

جمعية “متقيسش ولدي” تدخل على الخط في قضية الطفلة التي حملت من أخيها بتطوان
شارك هذا على :

انفجرت مؤخرا جريمة أخلاقية هزت الرأي العام التطواني، بعد أن وضعت طفلة تبلغ من العمر 13 سنة مولدها بمستشفى سانية الرمل، متهمة شقيقها بالتسبب في حملها.

دخلت جمعية “متقيسش ولدي” على الخط لتدين هذه الجريمة البشعة، وكشفت على أن نتائج البحث الذي أجرته أفاد بأن المتهم كان ضحية لجريمة اغتصاب في سن مبكرة، ولم يتلقى أي علاج نفسي مما جعله يتحول من ضحية إلى مجرم.

ونبهت الجمعية، الرأي العام إلى ضرورة المتابعة النفسية لضحايا الاعتداءات الجنسية حتى لا يتحولوا مستقبلا من ضحايا إلى مغتصبين.

كما وجهت الجمعية دعوة للوزارة الوصية لتفعيل خلايا المتابعة النفسية لضحايا الاغتصاب والاعتداءات الجنسية.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!