حزب إسباني يشكو وضع الحمّالين بسبتة ومليلية

حزب إسباني يشكو وضع الحمّالين بسبتة ومليلية
شارك هذا على :

طالب الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني المعارض سلطات مدينتي سبتة ومليلية بـ”اتخاذ إجراءات عاجلة للحد من الظروف المزرية لممتهني التهريب المعيشي بالثغرين، الذين يحملون أكياسا ثقيلة فوق ظهورهم تفوق الوزن المسموح به قانونيا”، مضيفا أن “حمالات السلع المهربة يعانين يوميا من اعتداءات جنسية وجسدية من قبل أفراد الأمن بالممرين الحدوديين، ويتلقين رواتب سخيفة تحت وطأة البرد والمطر”.

وأوضح التنظيم السياسي ذاته أنه “سيتقدم بمقترحات للبرلمان المحلي بثغر سبتة، على أساس أن تتم مناقشة الملف داخل مجلس النواب بالحكومة المركزية بمدريد، من أجل ضمان الحقوق الأساسية لهذه الفئة، وكذا العمل على تنزيل القانون بشأن الحمولة المسوح بها”، مشيرا إلى أنه “لا يجب استغلال الظروف المعيشية لهذه الفئة ببلدها الأصلي كذريعة لانتهاك المكتسبات الحقوقية التي حققتها إسبانيا”.

من جهته قال أنطونيو تريبين، قيادي بالحزب المذكور، إن “الحكومة الإسبانية ملزمة بإعادة الاعتبار والكرامة لممتهني التهريب من خلال تخصيص أماكن للاستراحة، والعمل على ضمان السير العادي والسلس لعملية تمرير السلع ومرور الأشخاص دون وقوع الازدحام”، معتبرا أن الجهات المعنية مطالبة أيضا بـ”السهر على راحة المارة، بهدف القطع مع جميع الأساليب اللاإنسانية على مستوى المعبرين”.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!