خطأ فادح لعمدة طنجة يجر عليه انتقادات واسعة

خطأ فادح لعمدة طنجة يجر عليه انتقادات واسعة
شارك هذا على :
عقب الخطأ الفادح الذي ارتكبه عمدة مدينة طنجة “البشير العبدلاوي” عن حزب العدالة والتنمية، بنشره عبر بوابة المدينة الالكترونية، خبر استقباله لسفير دولة الأوروغواي بالعاصمة الرباط، في الوقت أن الأصح هو استقباله لسفير الباراغواي.
وبسبب هذا الخطأ “البروتوكولي و السياسي”، انهالت على هذا المسؤول المغربي سيول من الانتقادات، كان أبرزها تدوينة نارية نشرتها القيادية بحزب “البام” السيدة سهيلة الريكي التي قالت: “أعتقد أن سفير الباراغواي كان يشعر بالكثير من الانزعاج بسبب استهتار عمدة طنجة، ليس فقط لوضع علم دولة أخرى على الطاولة، بالرمزية الكبيرة للأعلام الوطنية، ولكن لأنه كان يتابع باندهاش كلام ملقى على عواهنه عن علاقة بدولة أخرى وشراكة مع مدينة في دولة غير دولته وغيرها من الحماقات التي قد يكون تفوه بها عمدة طنجة… والمتضمن بعضها في التغطية المنشورة في موقع مجلس مدينة طنجة وصفحتها الفيسبوكية”.
واصلت الريكي انتقادها للبشير قائلة : “أتصور أن سفير الباراغواي قد رفع تقريرا لخارجية بلده سيحكي فيه أغرب لقاء أجراه في مساره الديبلوماسي”، قبل أن تخفف من حدة انتقادها بالقول : “لحسن الحظ أن العلم الكبير لدولة الباراغواي الذي كان في استقبال السفير بمقر جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، قد يكون خفف شيئا ما من شعور السفير بالامتعاض، وقد يكون قلل من وقع الأزمة الديبلوماسية”.
وتجدر الإشارة إلى أن بوابة مدينة طنجة الالكترونية، سرعان ما تداركت هذا الخطأ الفادح، بوضع اسم “الباراغواي” بدل “الاوروغواي”، لكن ظلت الصورة التي توثق لهذا الحدث أكبر شاهد على أكبر خطأ ديبلوماسي لمسؤول مغربي، و لم يستطع التمييز بين بلدين على الرغم من الاختلاف الكبير بينهما.
شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!