خطاب الملك بمناسبة عيد العرش شاملا وواضحا وصريحا

خطاب الملك بمناسبة عيد العرش شاملا وواضحا وصريحا
شارك هذا على :

أبرز أستاذ السياسات العامة بالكلية متعددة التخصصات بمرتيل، احمد الدرداري ، أن خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة عيد العرش المجيد ،جاء شاملا في مضمونه بحيث “رسم بدقة متناهية وبأمانة النزهاء واقع المغرب السياسي والتنموي والأمني” فضلا عن كونه حدد معالم مستقبل المغرب في كل ابعاده الداخلية والخارجية.

وأضاف الباحث ،في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ،أن الخطاب السامي بمناسبة الذكرى ال17 لعيد العرش المجيد ، اليوم السبت، كان “واضحا وصريحا وحكيما “، في تناوله لكل القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والامنية ،التي تستأثر باهتمام المغرب على المستويين الداخلي والخارجي ،ووضع النقط على الحروف ،”بصدق وتجرد وبعد نظر” ،في توجهات المغرب للدفاع عن وحدته الترابية وتعاطيه مع الشأن الداخلي وبناء المؤسسات الديموقراطية ودعم مجال التنمية والاهتمام بقضايا المواطنين في كل ربوع المملكة .

  ورأى الباحث ان جلالة الملك عبر بكل أمانة وحكمة عن انشغالات المغرب الاقليمية والدولية وطرح جلالته تصور المغرب الآني والمستقبلي لمواجهة كل التحديات الامنية والبيئية والسوسيواقتصادية ،وسعيه الحثيث للمساهمة في مواجهة الارهاب وضمان الامن والاستقرار الدائمين في كل مناطق العالم ،والانفتاح المجدي على محيطه الافريقي ،الذي يقوم على الترابط الملزم بين القول والفعل والترفع عن الممارسات المتجاوزة ،التي يسعى اعداء الوحدة الترابية للمغرب الى فرضها على الواقع الافريقي ،دون اعتبار لضرورات التنمية والاستقرار التي تطمح الى تحقيقها القارة السمراء .

وتبرز الأهمية القصوى كذلك لخطاب العرش ،حسب رئيس المركز الدولي لرصد الازمات واستشراف السياسات ، في كونه ركز على أهمية المواطن المغربي في البناء المؤسساتي الديموقراطي الوطني ،من خلال مشاركته المسؤولة في الاستحقاقات القادمة واختيار النخب ومحاربة كل اشكال الفساد والمساهمة في تدبير الشأن العام ودعم المسار التنموي ،مؤكدا ان جلالة الملك وضع المواطن في صلب الاستراتيجيات التنموية والسياسات العمومية ،كما في صلب التحولات العميقة التي يتبناها المغرب في الوقت الراهن ومستقبلا .

وبخصوص التوجه الافريقي للمغرب والعودة الى أسرته المؤسسية الافريقية ،أبان خطاب عيد العرش ،حسب الباحث ،عن تشبث المغرب بحقوقه السيادية ،كحق لا يمكن التخلي عنه ، وفي نفس الوقت تعزيز موقعه التاريخي كعنصر أمن واستقرار ودعم التنمية التي كرسها المغرب في أرض الواقع ،بعيدا عن الخطابات والممارسات المناورة ،التي ينهجها اعداء الوحدة الترابية ،ليضربوا بذلك مصالح القارة الافريقية التنموية والأمنية والسياسية .

وعلى نفس المنوال الصادق والامين أكد جلالة الملك ،حسب الباحث ،على المبادئ المثلى التي تقوم عليها السياسية الخارجية للمغرب وتعاون المملكة الوثيق مع كل دول العالم ،سواء تعلق الامر بالشركاء الجدد او الشركاء التقليديين، وهي مبادئ ما أحوج إليها العالم في الوقت الراهن لتجاوز خطر الارهاب والاستقرار الامني وتداعيات الازمات الاقتصادية والاجتماعية والتحولات المناخية ،التي اعتبرها جلالته قضايا حساسة تستلزم تضافر الجهود والتجرد من الذاتية واستشراف المستقبل بواقعية وبعد نظر.

واعتبر احمد الدرداري أن خطاب عيد العرش أكد مرة أخرى أن المغرب لا يكتفي بتقديم النصائح بل يجعل نفسه المبادر الاول ،بكل ما أوتي من امكانات بشرية وكفاءات وتجارب وخبرات ،للمساهمة في وضع العالم على سكة التنمية الشاملة والمستدامة وتنزيل التشريعات الدولية وصيانة المبادئ الانسانية المثلى والتجرد من الذاتية المطلقة في سبيل استتباب الامن والاستقرار وضمان العيش الكريم لكل ساكنة العالم ،وهي نفس المبادئ التي يحققها المغرب على ارضه من طنجة إلى الكويرة.

أحمد الدرداري-أستاذ السياسات العامة بالكلية متعددة التخصصات بمرتيل

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!