رئاسة جامعة عبد المالك السعدي تحتضن حفل الافتتاح الرسمي لمعهد كونفيشيوس لتعليم اللغة والثقافة الصينية

رئاسة جامعة عبد المالك السعدي تحتضن حفل الافتتاح الرسمي لمعهد كونفيشيوس لتعليم اللغة والثقافة الصينية
شارك هذا على :

احتضنت قاعة الندوات برئاسة جامعة عبد المالك السعدي بتطوان اليوم الثلاثاء 28 مارس2017 حفل الافتتاح الرسمي لمعهد كونفيشيوس لتعليم اللغة والثقافة الصينية، والذي تم توقيع اتفاقية تأسيسه يوم 22 شتنبر 2016 بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر بالرباط.

وقد ترأست أطوار الحفل السيدة جميلة مصلي وزيرة للتعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر بالنيابـة، والأستاذ حذيفـة أمزيـان رئيس جامعة عبد المالك السعــدي وسفير الصين الشعبية والمستشار الثقافي للإدارة العامة لمعاهد كونفيشيوس (HANBAN)، ورئيس جامعة جيانغشي JIANG.

وأكد حذيفة أمزيان رئيس جامعة عبد المالك السعدي في كلمته على تعلم اللغة الصينية و تشجيع البحوث في المجال و أجرأتها على ارض الواقع انسجاما و الأوراش الكبرى التي أطلقها جلالة الملك محمد السادس نصره الله بتعاون مع دولة الصين الشعبية خصوصا بجهة طنجة تطوان الحسيمة آخرها مدينة محمد السادس tanger tec التي دشنها الأسبوع الفارط ومشاريع أخرى سترى النور قريبا، و أردف أن المعهد والذي يعد الثالث على صعيد المملكة سيقوم بتقييم مستعملي اللغة ومدى تمكنهم من آلياتها عبر تنظيم امتحانات واختبارات وتوفير المعلومات والمعطيات الآزمة عبر تنظيم ندوات وتظاهرات أكاديمية في المجال لتساير متطلبات سوق الشغل الذي ستوفره المشاريع الجديدة.

بدورها أكدت السيدة جميلة مصلي الوزيرة المنتدبة في التعليم العالي في كلمة لها اعتزازها بعمق العلاقات الثنائية بين البلدين وتجاوزها للبعد التجاري والصناعي إلى ما هو ثقافي واكاديمي و إطلاق اسم كونفوشيوس على المعهد هو اعتراف بأول فيلسوف صيني حكيم يفلح في إقامة مذهب يتضمن كل الثوابت الإنسانية عن السلوك الاجتماعي و الأخلاقي والتي ظلت تتحكم في سلوك الناس أكثر من ألف عام . كما أكدت على عمق الروابط التي تجمع البلدين والتي تجدرت في عمق التاريخ وعراقة البلدين حيث يظهر جليا في الشاي الصيني الذي يستورده المغرب و أصبح جزءا لا يتجزأ من الثقافة والهوية المغربية، وفي ذات السياق نوهت بالفرصة التي حضي بها الطلبة المغاربة للاضطلاع عن كثب على الثقافة والحضارة الصينية التي تمكنت من الصمود ضد العديد من المتغيرات العالمية خصوصا الأزمة المالية الأخيرة، متمنية التقدم و الاستمرارية للعلاقات الثنائية وتطويرها في ما يخدم مصلحة الشعبين

من جهته قدم سفير الصين في كلمة ألقاها بالمناسبة الشكر باسم الحكومة الصينية والتقدير لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر و جامعة عبد المالك السعدي على التعاون الشامل والدعم القيم لإنشاء المعهد وانطلاقته الرسمية وأضاف إن المعهد سيسهل على الطلبة والمهتمين بالثقافة الصينية وتاريخها تعلم اللغة ما سيشكل جسر تواصل ثقافي كبير بين البلدين، و تقريب المسافة وتعزيز أواصر الصداقة والتواصل بين الشعبين وتطوير سبل التعاون المشترك بين البلدين، كما أكد أن الزيارة الملكية الأخيرة لجمهورية الصين الشعبية شهر ماي من العام الماضي كانت شكلت قفزة نوعية في تطوير العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والثقافية، و أكد على أهمية تعلم اللغات الحية لتسهيل عملية التبادل الثقافي والاندماج بين الشعوب و تقريبها.

وتوجت أشغال الحفل بتوقيع اتفاقية شراكة بين جامعة جيانغشي JIANGXI و جامعـة عبد المالك السعـدي، تلاه رفع الستار عن اللوحة التذكارية لمعهد كونفيشيوس وتوزيع الأذرع والهدايا بين الجانبين، واختتم الحفل بتقديم عروض فنيـة متنوعة تحكي عن عراقة التـراث الصينـي.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!