ساكنة حي بشارع محمد أمزيان بتطوان تستنجد بــ “إدعمار”

ساكنة حي بشارع محمد أمزيان بتطوان تستنجد بــ “إدعمار”
شارك هذا على :

يشتكي المواطنون في شارع محمد أمزيان وبالضبط في الحي الذي يقع خلف “قصر الورود” باب العقلة ،من تحويل الحي إلى مرأب للسيارات بسبب تنظيم الأعراس في القاعات الأربعة المحيطة بالحي المذكور.
هذه الحفلات التي تبدأ غالبا مع السادسة مساء وتمتد إلى الساعات الأولى من الصباح الموالي، تطرح تساؤلات عدة رغم العديد من الشكايات و الاحتجاجات من قبل الساكنة حول سماح السلطات المحلية بتنظيم هذه الأعراس التي تستمر فيها الموسيقى تصدح طيلة الليل عبر مكبرات الصوت مع ما تسببه من إقلاق راحة الجيران وباقي سكان هذه الأحياء. وبينما يقضي منظمو حفلة العرس ليلتهم في الفرح والغناء والاحتفال يجد جيرانهم والمقيمين في محيطهم أنفسهم يقضون ليلة بيضاء لا نوم فيها ونهارا متعبا خاصة إذا كان يوم عمل.
و قد توصل “راديو تطوان” بشكاية و عريضة احتجاج من ساكنة الحي المذكور، موجهة لرئيس الجماعة الحضرية بتطوان تحثه على التدخل من أجل رفع المعاناة عن ساكنة الحي في تحويل حيهم لمرأب للسيارات يعج بالسكارى و اللصوص ليلا ، ويتساءلون حول دور السلطات الوصية في الحفاظ على راحتهم ومنع هذه الظاهرة التي انتشرت بشكل واضح في السنوات الأخيرة وذلك بعدما كان سكان الأحياء الشعبية على الخصوص يحرصون على تنظيم احتفالاتهم خلال النهار.

3arida1

3arida 2

راديو تطوان-عادل دادي

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!