سكان بليونش يطالبون بتدخل ملكي بعد شهرين من الاحتجاج

شارك هذا على :
للأسبوع الحادي عشر على التوالي، خرجت ساكنة قرية بني مزالة بجماعة بليونش بإقليم المضيق-الفنيدق، صباح يوم أمس الجمعة، في مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام، انطلقت من مركز الجماعة القروية، وصولا إلى لطريق الوطنية رقم 16، الرابطة بين طنجة ومدينة سبتة المحتلة.
وحسب المحتجين، فإن عدم تجاوب مصالح عمالة المضيق-الفنيدق، مع مطالب سكان القرية الحدودية مع مدينة سبتة المحتلة، في الاستفادة من حقهم من “أراضي الجماعات السلالية”، دفعهم إلى مواصلة أشكال احتجاجية تصعيدية.
وأضاف المصدر، أن الاحتجاجات بدأت تكسب زخما جديدا، ردا على إقدام نائب الجماعة السلالية، رفع شكاوى ضد مجموعة من أبناء القرية لدى مصالح الدرك الملكي، يتهمهم فيها ب”التحريض ضده”، مما جعلهم موضوع استنطاقات وتحقيقات أمنية.
واختار المحتجون خلال وقفة يوم أمس الجمعة، حمل لافتات تناشد الملك محمد السادس، بإعطاء تعليماته لرفع الحيف عنهم، كما رفعوا شعارات تطالب تأمين رصيدهم العقاري، وتمتيعهم بحقوقهم من طرف السلطات الوصية.
وتجدر الإشارة إلى أن باشا مدينة الفنيدق، سبق وأن واجه وقفة احتجاجية سابقة للمحتجين باستعمال القوة العمومية، حيث تطورت الأمور إلى احتكاكات كادت أن تتطور إلى ما لا يحمد عقباها.
شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!