صادم: الداخلية تقر أن المنتخبون المحليون مسنون و15% منهم أميون

صادم: الداخلية تقر أن المنتخبون المحليون مسنون و15% منهم أميون
شارك هذا على :

كشفت وثيقة للمديرية العامة للجماعات المحلية بوزرة الداخلية، قدمت في المنتدى البرلماني الثاني بمجلس المستشارين، أول أمس، أن نسبة الأمية وسط المنتخبين في مجالس الجماعات تفوق 15,4 في المائة، وأنها منتشرة وسط المنتخبين الذكور، مثلما تنتشر وسط الإناث.

الوثيقة أكدت أن عدد المنتخبين الأميين من الذكور يبلغ 3369 مستشارا جماعيا، في حين يبلغ العدد وسط النساء 1370 مستشارة جماعية، علما أن عدد المنتخبين في هذه المجالس يفوق 30 ألفا.

وتنخفض النسبة كلما نقص عدد المنتخبين، فعلى صعيد مجالس العمالات والأقاليم، تنخفض النسبة إلى 4 في المائة، كلهم منتخبون ذكور، من أصل 1306 منتخب، ثم تنخفض النسبة أكثر على صعيد مجالس الجهات إلى نحو 1 في المائة بعدد 7 منتخبين، 5 ذكور و2 من النساء، من أصل 678 منتخبا في هذه المجالس الذي يبلغ عددها 12.

أما توزيع المنتخبين حسب السن، فقد كشفت الوثيقة أن الفئات العمرية التي يتجاوز سنها 45 عاما، تفوق نسبتها 54,2 في المائة، ولا زال المسنون أكثر الذين تتجاوز أعمارهم 55 سنة لهم حضور وازن بنسبة 25,7 في المائة، أغلبهم ذكور. وبالمقابل، تبدو نسبة النساء المنتخبات هن الأصغر سنا مقارنة مع المنتخبين الذكور، حيث إن 69,5 في المائة من المستشارات في المجالس الجماعية هن أقل من 45 سنة.

أما على مستوى المهن، تكشف الوثيقة أنه على مستوى مجالس الجماعات، تهيمن ثلاث مهن، هم المدرسون بنسبة 13 في المائة، والموظفون بنسبة 16 في المائة، والفلاحون بنسبة 15 في المائة، أي ما مجموعه نحو 44 في المائة. لكن هناك نسبة 24 في المائة لأصحاب مهن أخرى لم تذكرها الوثيقة. وهو وضع مختلف مقارنة مع مجالس العمالات والأقاليم، فتهمين المهن الحرة بنسبة 18,5 في المائة، يليهم الفلاحون بنسبة 16,9 في المائة، ثم الموظفون بنسبة 16 في المائة، إضافة إلى حضور لافت للتجار بنسبة 15,9 في المائة. وتشكل المهن الأربع نحو 67,6 في المائة.

وفي نفس الاتجاه، يشكل المدرسون والموظفون وأصحاب المهن الحرة 59 في المائة على مستوى مجالس الجهات. وهكذا يظهر أن الفلاحين لهم حضور أقوى على مستوى المجالس الجماعية، وأيضا على مستوى مجالس العمالات والأقاليم.

وتشكل النساء نسبة أكبر على صعيد مجالس الجهات بنسبة 38 في المائة، وبعدد 255 مستشارة من مجموع 678 منتخبا، لكن النسبة تبدو أقل كثيرا على مستوى مجالس العمالات والأقاليم، إذ لا تتعدى 4 في المائة بعدد 57 منتخبة جماعية من مجموع 1306 منتخب، أما على مستوى مجالس الجماعات، فإن نسبة النساء تشكل 21 في المائة برقم 6513 منتخبة من مجموع 30663 منتخبا جماعيا.

وتبلغ عدد مجالس الجماعات في المغرب 1503، منها 221 جماعة حضرية. في حين تبلغ عدد مجالس العمالات والأقاليم 75، منها 13 عمالة و62 إقليما، وتتوفر جهة مراكش آسفي على عدد أكبر من الجماعات القروية والحضرية بنسبة 17 في المائة (251 جماعة)، تليها جهة فاس مكناس بنسبة 13 في المائة (194 جماعة)، ثم جهة سوس ماسة بنسبة 12 في المائة (175 جماعة)، وتأتي جهتي الدار البيضاء-سطات وجهة طنجة تطوان الحسيمة في المرتبة التالية بنسبة 10 في المائة لكل منهما، لكن بفارق في العدد بين 153 للجهة الأولى و146 للجهة الثانية. وتعتبر جهة الداخلة-وادي الذهب الجهة التي تتوفر بها أقل عدد من الجماعات بنسبة 1 في المائة، وبعدد جماعات لا يتجاوز 13.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!