طلبة من روسيا الاتحادية يستفيدون من دورة تكوينية في اللغة العربية وقواعدها

طلبة من روسيا الاتحادية يستفيدون من دورة تكوينية في اللغة العربية وقواعدها
شارك هذا على :

يستفيد العشرات من الطلبة والطالبات من روسيا الاتحادية حاليا بمدينة تطوان ،من دورة تكوينية في اللغة العربية وقواعدها تحت إشراف جامعة عبد المالك السعدي بتنسيق مع كلية اصول الدين .

Talaba rous3

وسيخضع الطلبة المعنيون أعضاء المركز الثقافي العربي “الحضارة ” بروسيا الاتحادية من دورة تكوينية لمدة ثلاثة أشهر تهم اللغة العربية وقواعدها ،وهي من تأطير اساتذة  كلية أصول الدين وفق برنامج علمي يلامس مختلف جوانب الثقافة العربية ومكوناتها الاساس .

   وتأتي هذه الدورة التكوينية  في إطار تفعيل  الشراكة الموقعة بين مؤسسة المركز الثقافي العربي ” الحضارة” وكلية أصول الدين ، والتي تشمل استقبال وفود من طلبة المركز غير الناطقين بالعربية لتلقي دروس في اللغة العربية وقواعدها ،وذلك في إطار انفتاح كلية أصول الدين بشكل خاص وجامعة عبد المالك السعدي بشكل عام على المؤسسات الجامعية في مختلف دول العالم وحرصهما على تبادل التجارب والخبرات العلمية والمعرفية والتدريسية .

talabarous1

  ويتضمن جدول اعمال الدورة التكوينية ثلاث مستويات تراعي مستوى الطلبة المستفيدين،،سواء في تعليم اللغة العربية أوفي التعريف بالثقافة العربية ومختلف روافد الثقافة المغربية ،في أفق فتح مركز للتعلم عن بعد  سيمكن من زيادة عدد المستفيدين من التكوينات ،التي تقدمها كلية أصول الدين لفائدة طالبي العلم من روسيا الاتحادية المهتمين بالغة العربية وثقافتها وآدابها  .

وأكد مدير المركز الثقافي العربي ” الحضارة” محمد العماري بمناسبة انطلاق الدورة التكوينية رسميا ،أمس الأربعاء ، ان الطلبة الروس حريصون على اجراء هذه الفعالية بالمغرب بحكم انفتاح المغرب وتميزه الانساني والثقافي والاجتماعي ومستوى المكونين المغاربة الممتاز في اللغة والثقافة العربيتين وتفانيهم في التدريس، وهو ما أبانت عنه نتائج التكوين ،الذي استفاد منه الطلبة الروس في السنة الماضية .

   وأعربت باقي المداخلات عن أمل الجانب الروسي والمغربي في توسيع مجال استفادة طلبة  روسيا الاتحادية كميا من الدورات التكوينية المماثلة ،و تطوير هذا المشروع وتوسيعه لمد جسور التواصل الاجتماعي والثقافي والعلمي بين المجتمع المغربي والمجتمع الروسي أكثر فأكثر.

راديو تطوان-و م ع

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!