غياب مياه الاستحمام.. يساهم في “علاقة زوجية” غير منتظمة ومتشنجة

غياب مياه الاستحمام.. يساهم في “علاقة زوجية” غير منتظمة ومتشنجة
شارك هذا على :

شكل قطع الماء المتواصل الذي انتهجته إدارة شركة أمانديس الشركة المفوض لها تدبير الماء والكهرباء بمدنية تطوان ،مند يوم الاثنين الماضي إلى خلق تشنجات  بين بعض الأزواج بسبب انصراف البعض عن ممارسة العلاقة الزوجية بصورة منتظمة، الأمر الذي يتحول مع الوقت إلى حالة من الامتناع غير المقصود عن ممارسة العلاقة نظرا لعدم وجود مياه الاغتسال الشيء الذي سيؤدي لمحالة  الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية المتعلقة بصحة الرجل والمرأة الجسدية والنفسية أيضا.

يقول الدكتور محمود العشماوى استشارى أمراض الذكورة أن ممارسة العلاقة الزوجية بانتظام واهتمام يحقق للرجل والمرأة على حد سواء فوائد صحية عديدة، تبدأ بتنشيط الدورة الدموية ورفع معدل المناعة والوقاية من الأمراض الجسدية والنفسية بشكل عام، وعلى العكس فان ندرة حدوث العلاقة يسبب مشكلات صحية خطيرة تتعلق بصحة الرجل تحديدا واصابته بخمس مشكلات صحية خطيرة.

  • زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا:

فعدم ممارسة العلاقة الحميمة لبعض الوقت قد يزيد خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، وذلك لأن القذف المستمر يساعد في إزالة بعض المواد الخطيرة من البروستات مما يُقلَل خطر الإصابة بهذا السرطان بنسبة أكثر من 20%.

  • الشعور الزائد بالتوتر:

للمرأة والرجل معًا، فالعلاقة الحميمة تساعد على التنفيس عن مشاعر التوتر والقلق، والإمتناع أو التوقف عن هذه العلاقة لبعض الوقت يوقع الزوجين فريسة القلق الدائم، وقد وجد الباحثون أنه خلال عملية الجماع يقوم المخ بفرز مواد كيميائية جيدة مثل الأندروفين والأوكزيتوسين، تساعد على الشعور بالراحة والتخلص من مشاعر القلق والاكتئاب والتوتر العصبى.

  • تزايد نسب الإصابة بالبرد والإنفلونزا:

تساعد ممارسة العلاقة الحميمة على تعزيز مناعة الجسم تجاه الجراثيم بحسب دراسة لبعض الباحثين في جامعة ويلكيس باري في بنسلفانيا الأميركية، مضيفين أن ممارسة الجماع مرة أو مرتين أسبوعيًا يعزَز من نسبة الأمينوغلوبين بنسبة 30%، وهو خط دفاع الجسم الأول في محاربة الفيروسات.

  • فقدان القدرة على الانتصاب:

الرجل الذي لا يمارس اللقاء الحميم مع زوجته بصورة مستمرة، قد يعاني لاحقًا من فقدان القدرة على الإنتصاب، بحسب دراسة نُشرت في المجلة الأميركية للدواء، ويقول القائمون على الدراسة أنه بما أن القضيب هو عبارةٌ عن عضلة، فإن قلة تحريك هذه العضلة يفقدها القوة وبالتالي عدم القدرة على الانتصاب.

  • الشعور بالاكتئاب:

عدم ممارسة الرجل أو المرأة للعلاقة الحميمة لفترة طويلة يجعلهما عرضةً للإكتئاب أكثر من المعتاد، وبحسب دراسة نُشرت في مجلة Archives of  Sexual Bahavior فإن بعض المكونات الموجودة في المني ومنها الميلاتونين والسيروتونين وإوكزيتوسين، تتمتع بفوائد تحسين الحالة النفسية للمرأة.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!