فيروس “زيكا” يرعب القارة الأميركية ووزارة الوردي تطمئن المغاربة

فيروس “زيكا” يرعب القارة الأميركية ووزارة الوردي تطمئن المغاربة
شارك هذا على :

في ما يشبه دق ناقوس الخطر،أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الحالة الوبائية لفاشية فيروس “زيكا” تتطوربشكل كبيرا، حيث بلغ عدد الدول التي سجلت بها حالات إصابة بهذا الداء 24 دولة، معظمها من دول أمريكا اللاتينية، كما أنه تم تسجيل بعض الحالات المستوردة المعزولة بكل من أوروبا وأمريكا الشمالية.

Hilda Venancio bathes her son Matheus, who has microcephaly, in Recife, Brazil, January 27, 2016. Health authorities in the Brazilian state at the center of a rapidly spreading Zika outbreak have been overwhelmed by the alarming surge in cases of babies born with microcephaly, a neurological disorder associated to the mosquito-borne virus.  REUTERS/Ueslei Marcelino

وحسب معطيات منظمة الصحة العالمية، المرض يؤدي إلى تشوه في أجنة الحوامل ينتج عنه انكماش عقول الأطفال المواليد، حيث يولدون برؤوس صغيرة، مفلطحة ومضغوطة ومشوهة، بحسب ما جمعه “راديو تطوان” من معلومات حول الفيروس.كما يعانون أيضا من تلف خطير يتعلق بالقدرة على الإبصار وربما القدرات السمعية أيضا، بحسب “رويترز”.

Gleyse Kelly holds the head of her daughter Maria Geovana, who has microcephaly, at his house in Recife
وفيروس “زيكا” تم اكتشافه في غابات تحمل نفس الاسم في أوغندا عام 1947، وسُجّلت أول إصابة بشرية في نيجيريا عام 1954، ولم يمثل تهديداً ذلك الوقت لكن مع ظهور وتفشي المرض في جزيرة ميكرونيزيا عام 2007 عاد الاهتمام العلمي لفيروس “زيكا”، ثم اجتاح الفيروس مؤخراً منطقة الكاريبي والبرازيل.وتنتهز وزارة الصحة هذه الفرصة لتنهي الى علم المواطنات والمواطنين انه لم تسجل أية حالة إصابة ببلادنا. هذا ويبقى احتمال انتشار هذا المرض ببلادنا ضئيلا، إذ لم تثبت لحد الآن الدراسات الأنتمولوجية تواجد البعوض المسبب لهذا الداء بالمغرب.
كما تنصح وزارة الصحة جميع المواطنات والمواطنين الذين ينوون السفر إلى البلدان الموبوءة، باتخاذ الإجراءات اللازمة للوقاية من لسعات البعوض، وذلك باستعمال المواد الطاردة للحشرات مع ارتداء ملابس تغطي معظم الجسم قدر الإمكان والنوم تحت شبكات الوقاية من البعوض مع إبقاء الأبواب والنوافذ مغلقة.

راديو تطوان-منظمة الصحة العاليمة

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!