“قصار القامة” في المغرب يطالبون بالاعتراف بهم وإخراج جمعيتهم إلى حيز الوجود

“قصار القامة” في المغرب يطالبون بالاعتراف بهم وإخراج جمعيتهم إلى حيز الوجود
شارك هذا على :

أعلن مجموعة من الأشخاص من أصحاب ذو القامات القصيرة خروجهم إلى العلن و تأسيسهم جمعية  وطنية تعنى بمشاكلهم و مطالبهم الإجتماعية .

وأحتضنت القاعة الرياضية بحي السلام في مدينة سلا يوم  الأحد 15 أكتوبرالجاري، إجتماعا  لأصحاب القامات القصيرة بالمغرب من أجل التعارف ووضع الخطوط العريضة لـــ ” الجمعية الوطنية لقصار القامة ” و قد تخلل هذا الإجتماع إجراء مقابلة في كرة القدم المصغرة .

و أوضح عادل المرابط ممثل مسرحي وهو أحد أبناء مدينة تطوان مشارك في هذا الجمع  لــ ” راديو تطوان” أنهم إختاروا كرة القدم كوسيلة للترويج لحدث تأسيس جمعيتهم و التعريف بها و كذا إيصال المعاناة التي يعيشونها يوميا .

و يضيف عادل أن من بين اهداف الجمعية إلغاء مصطلح “الأقزام” من القاموس المغربي و العربي ،وإلغاء نظرة المجتمع إليهم والتي غالبا ما تكون نظرة دونية وفيها من الهزء والاحتقار ما فيها فتسبب لهم الكثير من الحرج وتجعلهم يبتعدون عن الناس ويتركون المدرسة مبكرا، وفضلا عن مشاكلهم النفسية  فإن لهم مشاكل اجتماعية أخرى أبسطها الفشل في محاولتهم إيجاد عمل يتناسب وقدراتهم الجسمانية وأطوالهم التي تؤهلهم لأداء أعمال بسيطة ، والتفريق بينهم و بين المعاقين حيث قال ” هناك جمعية للمعاقين معترف بها و نحن و الحمد لله لسنا معاقين بل نحن قصار القامة و لهذا فكرنا في إنشاء جمعية خاصة بنا من أجل الدفاع عن حقوقنا في المجتمع ” .

و أشار أيضا أن هناك عديد من الأشخاص قصار القامة يتوفرون على شهادات عليا و ديبلومات ولكن يواجهون مشاكل في ولوج عالم الشغل مطالبا الجهات المسؤولة ووزارة الأسرة و التضامن  بالمساعدة من أجل إخراج هذه الجمعية إلى حيز الوجود .

ويذكر التاريخ أن الكثير من مشاهير العالم كانوا من قصار القامة مثل الإسكندر المقدوني وبونابرت وستالين وهتلر ومن العرب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي سألته مذيعة فرنسية يوما عن قصر قامته فرد عليها بدبلوماسية “يكفيني فخرًا أني أطول من نابليون بونابرت بثلاثة سنتيمترات”.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!