كلية الآداب بمرتيل ترفض الكشف عن نتائج الاستدراكي لطلبة شعبة الدراسات العربية

كلية الآداب بمرتيل ترفض الكشف عن نتائج الاستدراكي لطلبة شعبة الدراسات العربية
شارك هذا على :

تتخبط كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمرتيل، في سيل من المشاكل الجامعية أبرزها عدم الإفراج على نقط الدورة الاستدراكية لشعبة الدراسات العربية ،التي لازال الطلبة ينتظرون معرفة نتائجهم المحصل عليها، والتي تقرر الإفراج عنها إلى غاية الدخول الجامعي المقبل.

عمادة الكلية التي تنتهج سياسة الآذان الصماء تجاهلت مطالب الطلبة في رفع يدها عن نتائج امتحانات الاستدراكي للدورة الصيفية، مؤكدة أن النقط لن يتم الإفراج عنهم إلا في الدخول الجامعي المقبل ،وهو الأمر الذي يحصل لأول مرة في تاريخ الكلية منذ اعتماد النظام الدراسي الجديد القائم على دروتين ربيعية وصيفية.

طلبة الشعبة عبروا لـ “راديو تطوان”  في شكاية توصل بها عن استنكارهم الشديد لسياسة التماطل التي تنتهجها الكلية، في رفض إدارة الكلية الإفراج عن نتائج الدورة الاستدراكية لحدود الساعة، بالإضافة إلى مشاكل يعيشها الطلبة تتجلى في قيام الكلية بالإفصاح عن نتائج الدورة العادية ليلة الإمتحان الأستدراكي، وبالتالي حرمان عدد كبير من الطلبة من اجتياز الدورة الإستدراكية، ناهيك عن تهاون وغياب بعض الأساتذة عن إلقاء محاضراتهم طيلة الدورة رغم تواجدهم داخل الكلية وذلك بحجة لقاءات أدبية شخصية لا تغني ولا تسمن من جوع وبالمقابل عدم تعويض هذه الحصص.

كل هذه المشاكل ليست إلا جزء بسيط من المشاكل الفظيعة التي تعاني منها الكلية، فمكر الإدارة وبطشها قد فاض واستفاض . وكل هذا راجع بالدرجة الأولى إلى إنعدام ضمير الأساتذة وحس المسؤولية بحيث لا يبالون أبدا بظروف الطلبة وما ينتج عن ذلك من آثار سلبية على نفسيتهم.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!