مؤسسة المسرح الأدبي بتطوان تعقد ندوة صحفية استعداداً للدورة 11 من “فضاء تطاون المتوسطي للمسرح المتعدد”

مؤسسة المسرح الأدبي بتطوان تعقد ندوة صحفية استعداداً للدورة 11 من “فضاء تطاون المتوسطي للمسرح المتعدد”
شارك هذا على :

عقدت مساء أمس الأربعاء، بتطوان، اللجنة المنظمة لفعاليات الدورة الحادي عشرة من فضاء تطاون المتوسطي للمسرح المتعدد، المنظم في الفترة الممتدة ما بين 27 شتنبر و 2 أكتوبر بمسرح سنيما إسبانيول بتطوان، تحت إشراف مؤسسة المسرح الأدبي بتطوان ندوة صحفية لتسليط الضوء على جديد الدورة 11 ومناقشة آخر الترتيبات المتخذة لإنجاحها وبسط البرنامج المتنوع والمتسم بتعدد الأنشطة والفضاءات المستقبلة لها.

masrah-34

وفي مستهل هذه الندوة الصحفية، أوضح رئيس مؤسسة المسرح الأدبي بتطوان رشيد الميموني، أن المؤسسة وطيلة عشر سنوات من الاشتغال في المجال المسرحي قد شكلت تراكما كميا ونوعيا في أعمالها ومنجزاتها وطرق اشتغالها لتسجل بذلك اسمها، رفقة جمعيات أخرى، كأحد أهم ركائز النهضة المسرحية بالمنطقة ، حيث صار لفضاء تطاون المتوسطي للمسرح المتعدد سمعة يعتبرها المكتب المسير للجمعية وساما يعتز به.

 كما أضاف أن الدورة الحادي عشرة من فضاء تطاون المتوسطي للمسرح المتعدد الذي ستنتظم على مدى خمسة أيام ستعرف وعلى غرار الدورات السابقة مشاركة العديد من الفرق الوطنية والدولية ذات الحضور القوي في الساحة الفنية والمسرحية ،كما يعرف هذا الحدث الدولي مشاركة المملكة الهاشمية الأردنية الشقيقة و جمهورية مصر العربية الشقيقة ،ومملكة إسبانيا  وفرق من مختلف مناطق المغرب مما يجعل تطوان فضاء فنيا متعدد اللغات والتعابير الفنية والأنشطة الموازية .

ويضيف الميموني أن أكبر عائق يصادف تنظيم أي مهرجان هو الإكراهات المالية التي يعرفها تنظيم مثل هذه الملتقيات الدولية ومحدودية المساهمين لم يعمل على الحد من إشعاع فضاء تطاون المتوسطي للمسرح المتعدد ، معتبرا وجود الفراشة بباب مسرح سينما إسبانيول عائقا إضافي في نجاح هذه التظاهرة حيث طالب السلطات المعنية بإفساح المجال لاستقبال الزوار والمشاهدين ، كما أضاف فيما يتعلق بميزانية الدورة أن الدعم المخصص في العديد من الدورات لا يكفي لتغطية كل أشغال وفقرات المهرجان، وعادة ما يضطر المنظمين داخل الجمعية إلى تسديد وتغطية مصاريف الدورة من جيوبهم في انتظار دعم قد يأتي أو لا يأتي خصوصا وأن الدورة  تصادف الاستحقاقات التشريعية  في 7 من أكتوبر المقبل، حيث جمدت عمالة تطوان كل منابع الدعم الى غاية مرور الانتخابات.

وسيتم بهذه المناسبة في حفل الافتتاح، الذي سيشهده فضاء مسرح إسبانيول بتطوان، تكريم الممثلة المصرية روجينا، التي أبدعت في العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية منذ سبعينيات القرن الماضي، ونقيب الفنانين المصرين “أشرف زكي “ومدير مهرجان جرش “محمد أبو سماقة”، والفنانة الإسبانية “شاري إكسبريطي” والمدير الجهوي لوزارة الثقافة “محمد الثقال” والرجل الخذوم لمؤسسة المسرح الأدبي “رشيد بن زروق”.

وسيشهد فضاء تطاون المتوسطي للمسرح تنظيم ندوة مركزية لمناقشة موضوع “المسرح والتنمية” ، يوم الخميس 29 شتنبر 2016 ابتداء من الساعة 11 صباحا بفضاء دار الصنائع بمشاركة عدد من النقاد والباحثين الدكتور الطيب الوزاني الشاهدي وخالد أقلعي وأشرف زكي ،وجمال الاحمدي.

وسيعرف برنامج التظاهرة مناقشات ، يومية للمسرحيات المعروضة، بقاعة المؤتمرات بفندق أثينا بتطوان بمشاركة عشاق أبي الفنون ومهتمين بالتأليف والابداع والتشخيص المسرحي ،وبحضور مخرجي ومؤلفي وممثلي المسرحيات المعروضة خلال فعاليات المهرجان .

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!